بطاقات ائتمان ببصمة بدون توقيعات

بطاقات ائتمان ببصمة بدون توقيعات

قد يستغني الشخص في المستقبل عن استخدام القلم في التوقيع على إيصال استخدام بطاقة الائتمان أو حتى إدخال الرقم السري الخاص بصاحب البطاقة وذلك بفضل تقنية جديدة تعتمد على ترددات الراديو.

هذا ما يقوله بروفيسور بمعهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا مقترحا استخدام البصمة الراديوية في بطاقات الائتمان كنوع من التوقيع الحقيقي. فكرة وضع ترددات الراديو في بطاقات الائتمان ليست صعبة كما يبدو...وقد أجرت المصارف المسؤولة عن إصدار بطاقات الائتمان العالمية MasterCard)) تجارب على تقنية اصطلح على تسميتها تقنية بصمة ترددات الراديو (Radio Frequency Identification)

هذه التقنية عبارة عن جهاز راديو لا يكاد يتلقى إشارة معينة حتى يرسل بدورة إشارة لاسلكية ويتوقع بعض الخبراء أن تصبح هذه التقنية ستصبح شيئا مألوفا خلال العشر سنوات القادمة.

وقامت مصارف بطاقات الائتمان العالمية (MasterCard) باختبار التقنية مع بطاقات الائتمان. وقد تم تجربة بطاقة رائدة من هذه التقنية على مدار تسعة أشهر شملت 15 ألف مستهلك.

وبإمكان الشخص أن يدفع مقابل ما يشتريه من البضائع عن طريق تحريك البطاقة بالقرب من أنواع خاصة من الخزائن تتلقى بدورها المعلومات التي تنتقل عبر البطاقات.

ويوضح البروفيسور تيد سيلكر إن الطريقة التي يحرك بها الشخص إصبعه على البطاقة قد تغير من إرسال الراديو محدثة إشارة خاصة بهذا الشخص. وقال سيلكر: "عندما أقوم بحركة معينة قد تكون هي توقيعي وتشبه هذه العملية مصافحة الشخص لآخر".

وقد اقترح البروفيسور سيلكر تطوير التقنية واستخدام خصائص موجات الراديو كفحص أمان. وقال سيلكر لبي بي نيوز اونلاين: "بمشاهدة الإصبع يتحرك حول الهوائي يمكننا أن نرى ببساطة أن الإصبع يغير من سلوك الهوائي".

واقترح سيلكر أنه بالإمكان استخدام هذه الطريقة لتطوير نظام بصمة ترددات الراديو (RFID) والذي قد يكمل أو يحل محل طرق أخرى لاستخدام بطاقة الائتمان.