تأكيد حالات جديدة من سارس في الصين

تأكيد حالات جديدة من سارس في الصين

قالت وزارة الصحة الصينية ان موظفا في مختبر في العاصمة بكين هو الضحية الجديد للاصابة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد المعروف باسم سارس.

وقد اصيب في الموجة الاخيرة من المرض في الصين ستة اشخاص.

وتوفي احد المرضى يوم الجمعة. ونقل ثلاثة اشخاص الى المشافي يعتقد انهم مصابون بسارس.

ويمكن تتبع جميع الحالات الى نفس المختبر في بكين.

وقد اغلق المختبر بينما تتم دراسة وتحقيق.

وعزل مئات الاشخاص في بكين منذ الكشف عن الحالة الاولى من الاصابة بسارس.

ولكن منظمة الصحة العالمية التي تساعد في التحقيق في الحالات الاخيرة من الاصابة انه ليس هناك تهديد للصحة العامة.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية: "لم نشهد أي حالات جديدة في مناطق اخرى في الصين."

وزودت المطارات ومحطات السكك الحديدية باجهزة للكشف عن اعراض سارس بين المسافرين.

وقد قتل العام الماضي اكثر من 800 شخص بسبب سارس مما ادى بالحكومة الى الغاء الاحتفال بعيد العمال في الاول من مايو. ولكن المسؤولين الصينيين يقولون انهم على ثقة بان بكين ستكون آمنة في عطلة الاول من مايو.

وقال نائب مدير الصحة العامة في بكين: "ان بكين اقليم آمن، وبامكان الملايين من السياح الصينيين والاجانب الاستمتاع بالعطلة."