تحديد الشمبانزي الذي يعتبر "خزانًا" لفيروس الإيدز

تحديد الشمبانزي الذي يعتبر "خزانًا" لفيروس الإيدز

بعد ربع قرن من اكتشاف الفيروس المسبب للإيدز، توصل فريق دولي من الباحثين إلى تحديد فصيلة الشمبانزي على أنّها "الخزّان الطبيعي" لفيروس HIV.

ونقلت أسوشيتد برس عن دراسة نشرتها مجلة "علم" وشارك فيها علماء فرنسيون وبريطانيون وأمريكيون وكاميرونيون أنّ الشمبانزي المعروف بـPan troglodyte troglodytes هو الفصيلة التي شكّلت الخزان الطبيعي للفيروس الذي أصبح وباء عبر أنحاء العالم في العقود الأخيرة.

وسبق لمركز بحث فرنسي أن أعلن عام 1989 أنّ هذه الفصيلة من القردة هي التي كانت تحمل نوعا من الفيروسات قريبا من الفيروس المسبب للإيدز وأنّ وجود فيروس الإيدز لدى البشر هو نتيجة لانتقال فيروسات بين نوعين.

وترجح الدراسات أنّ هذه الفصيلة، التي تحمل فيروس VIS الشبيه بـHIV هي التي نقلته إلى البشر من خلال الغذاء والصيد.

غير أنّ الباحثين لم يعثروا على مدى عقود من الأبحاث سوى على عدد قليل جدا من قردة تحمل هذا الفيروس، وكلها تنحدر من حوض الكونغو الذي تشير الدلائل إلى أنّه منشأ فيروس الإيدز.

ولذلك فقد عمد الباحثون إلى إجراء أعمالهم على 599 قردا من مختلف الفصائل من غابات الكامرون وهو ما أدى إلى تحديد الفصيلة التي تشكل الخزان "الطبيعي وليس منشأ أو أصل فيروس الإيدز" وفق ما أفاد مشاركون في الدراسة.

ويذكر أن أول حالة بشرية لفيروس الإيدز تعود لشخص من كينشاسا أثبتت التحليل إيجابية مصله عام 1959 أثناء دراسة علمية، أي قبل عقود من معرفة الإنسان بالفيروس القاتل.


ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019