عدد أجرام المجموعة الشمسية "يرتفع إلى 12"

عدد أجرام المجموعة الشمسية "يرتفع إلى 12"

قد يرتفع عدد كواكب المجموعة الشمسية من تسعة كواكب إلى 12 - إذا قبل الخبراء في اجتماعهم المرتقب ثلاثة كواكب جديدة مرشحة للانضمام إلى المجموعة.
وإذا أقر اجتماع علماء الفلك الذي سيعقد في العاصمة التشيكية براغ المقترح الجديد، فسوف يحتاج المختصون إلى إجراء تعديل على معلومات الكتب الجامعية والمدرسية.
فالنظرية الجديدة تتبنى وجود ثمانية كواكب "اعتيادية"، فضلا عن ثلاثة كواكب تنتمي إلى تصنيف جديد سيطلق عليه اسم "البلوتونات"، إضافة إلى أضخم الكويكبات في المجموعة والمعروف باسم "سيريس".
وينظر الآن في تصنيف الكوكب بلوتو على أنه من "البلوتونات". والنظرية التصنيفية الجديدة التي وضعها "الاتحاد الفلكي الدولي"، تهدف إلى إيجاد رد شاف على سؤال هام وهو " ما الذي يمكن أن يدخل ضمن تعريف الكوكب وما لا يدخل ضمنه".
وسيتم التصويت على ذلك بحضور نحو 2500 عالم فلك من كافة أنحاء العالم خلال اجتماع الجمعية الفلكية العامة في براغ الخميس.
ويقول ريتشارد بينزل، العضو في لجنة تعريف الكواكب بالاتحاد الفلكي، والتي صاغت المقترح الجديد "لأول مرة منذ أكثر من 75 عاما، سنتمكن من اكتشاف كواكب جديدة في منظومتنا الشمسية، وهو أمر مدهش".
وكان الخبراء قد انقسموا بين مؤيد ومعارض حول تصنيف بلوتو - وهو أبعد وأصغر بشكل واضح من الكواكب الثمانية الأخرى عن الشمس في منظومتنا الشمسية. فقد قال بعضهم إن بلوتو يستحق التصنيف على أنه "كوكب"، بينما خالفهم آخرون الرأي.
ومنذ مطلع التسعينات اكتشف خبراء الفلك عدة أجرام أخرى يناهز حجمها حجم بلوتو وتقع في مدار خارجي للنظام الشمسي أطلق عليه "حزام كويبر".
ويعتقد بعض الخبراء أن بلوتو ينتمي إلى ما يعرف بـ"الأجرام القزمية الثلجية" وليس إلى ما نطلق عليه اسم الكواكب.
وتحدد مسودة قرار الاتحاد الفلكي الدولي ثمانية كواكب "اعتيادية"، هي عطارد، والزهرة، والأرض، والمريخ، والمشتري، وزحل، وأورانوس، ونبتون - وثلاثة "بلوتونات"، وهي بلوتو، وتشارون، والبلوتون يوبي313 - فضلا عن الكويكب سيريس.
ويقول البروفيسور أوين جينغريتش، الذي يرأس لجنة تعريف الكواكب بالاتحاد الفلكي، "قد يعتبر القرار الجديد تخفيضا لرتبة بلوتو بإنزاله من قائمة الكواكب الاعتيادية، ولكننا في نفس الوقت نرفع مكانته بجعله الرائد في المجموعة الجديدة والتي تستمد اسمها منه، أي البلوتونات".
ويعتمد التقييم المستحدث على تعريف علمي جديد لما هو الكوكب، ويستند أساسا على عنصر الجاذبية.
وبحسب هذا التعريف، ينبغي أن يستوفي الجرم المرشح شرطين حتى يتأهل لاعتباره كوكبا، وهما:
• لابد أن يدور الجرم في مدار حول نجم، على ألا يكون هو نفسه نجما.
• لابد أن يحوي كتلة كافية تناسبا مع جاذبيته بما يجعله يتخذ شكلا كرويا أو شبه كروي.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019