قريبا: شاشات كمبيوتر قابلة للطي

قريبا: شاشات كمبيوتر قابلة للطي

تجارب يجريها خبراء من سنغافورة وبريطانيا قد تسفر عن إنتاج شاشات للكمبيوتر وأنواعا أخرى من مواد العرض التي ينبعث منها الضوء يمكن طيها.

ويسعى باحثون في جامعة سنغافورة الوطنية بالتعاون مع سير ريتشارد فريند من جامعة كمبريدج البريطانية إلى تطوير خامات تسمى البوليمرات العضوية تؤدي عمل أشباه الموصلات والمعادن وذلك لاستخدامها في إنتاج شاشات قابلة للطي.

وقال الاستاذ المساعد بجامعة سنغافورة: "نأمل في تطوير تكنولوجيا تتيح إنتاج أجهزة لا يمكن إنتاجها بالمتوفر حاليا" من مواد."

ومن تلك الاجهزة التي يمكن أن يصبح إنتاجها متاحا ملصقات إعلانية مرنة ينبعث منها الضوء وتتفاعل مع من يقترب منها وشاشات رخيصة الثمن لاجهزة الكمبيوتر والتليفزيون يمكن طيها ووضعها في الجيب.

واشتهر سير ريتشارد فريند بأنه واضع اللبنات الاولى لما أصبح يعرف باسم "ثورة اللدائن في مجال الالكترونيات" في نهاية الثمانينيات وذلك بأبحاثه الرائدة لتطوير بوليمرات عضوية واستخدامها كأشباه موصلات.