قمر صناعي لاختبار نظرية النسبية

قمر صناعي لاختبار نظرية النسبية

من المقرر أن تطلق وكالة الفضاء الأمريكية ناسا قمرا صناعيا من أجل اختبار نظرية النسبية للعالم البرت اينشتاين في السابع عشر من أبريل الجاري. وكان المشروع قد تعرض، منذ بدأ عام 1959، للتأجيل عدة مرات وتم التراجع عنه مرات أخرى، بسبب المشاكل الفنية.

وسيدور القمر في مدار حول الأرض على ارتفاع 640 كيلومتر وسيقوم بقيام أي تغير بسيط في الجاذبية. وسيحمل القمر أربع كرات من الكوارتز في حجم كرة تنس الطاولة تم وضعها في الفراغ. وتقول آن كيني مديرة الفضاء والفيزياء في ناسا إنه من أجل ضمان الدقة سيتم حفظ الكرات في درجة صفر تقريبا ومعزولة تماما في أهدأ مجال يمكن الوصول إليه. وبمجرد الوصول إلى الفضاء سيتم ترك الكرات، وإذا كانت نظرية اينشتاين صحيحة سيحدث تغيير بسيط في اتجاه الكرات.

وسيقوم العلماء بقياس التغير البسيط في حركة الكرات بدقة. وتقول نظرية النسبية العامة (1916) إن المكان والزمن يشكلان بناء يمكن أن ينحني بتأثير جسم ثالث.

وسيختبر القمر الصناعي تأثير الأرض على المكان والزمن وتأثير دورانها عليهما. وتم قياس درجة الانحراف أثناء كسوف الشمس الذي حدث عام 1919 فقد شوهد أن الحزمة الضوئية تنحرف نحو الشمس عندما تمر بجوارها وكان مقدار الانحراف متفقا مع ما توقعه اينشتاين.

ويقول فرانسيس ايفريت كبير الباحثين في المشروع إنه بعد 50 عاما من وفاة اينشتاين ومائة عام تقريبا على إعلانه نظرية النسبية الخاصة (1905) مازلنا في حاجة للتأكد من نظرياته. وإذا سار المشروع في طريقه سيستغرق 16 شهرا.