كمبيوتر بيولوجي لمكافحة الأمراض

كمبيوتر بيولوجي لمكافحة الأمراض

طور العلماء الاسرائيليون جهازا صغيرا بمثابة كمبيوتر بيولوجي قادر على تتبع مؤشرات السرطان وإطلاق العقار اللازم لعلاج المرض داخل الجسم.

ومازال هذا الجهاز قيد الاختبار لكنه قد يؤدي إلى ظهور ما يمكن أن نطلق عليه "الميكرو عيادة" التي تظل في الجسم ترصد المرض وتطلق العلاج اللازم له تلقائيا.

وسيكون هذا الجهاز متناهي الصغر إلى درجة أن تريليون من هذه العيادات يمكنها أن تشغل ميكرو لتر أي واحد على مليون من اللتر.

وقاد البحث البروفيسور إيهود شابيرو من معهد فايتسمان في ريهوفوت وتم نشر البحث بدورية "نيتشر" العلمية.

ويقول البروفيسور شابيرو "إن الجهاز مصنوع من جزيئات البصمة الوراثية دي ان ايه والانزيم الذي يؤدي إلى تقلصها".

ويعمل الجهاز من خلال رصد الجزيئات التي قد يؤدي انخفاضها عن المعتاد مع ارتفاع جزيئات أخرى في نفس الوقت إلى تشخيص الحالة بأنها إصابة بالسرطان.

ثم يطلق الجهاز أنزيما مضادا للسرطان يعيد إلى الجزيئات توازنها السابق على إصابتها بالخلل.

وهذا الجهاز في مرحلة التجريب حاليا وقد يستلزم الأمر عقودا قبل استخدامه في أجسامنا لحمايتها أو علاجها من السرطان وغيره من الأمراض.

ويقول شابيرو "إنه يمكن توصيف هذا العلاج بالعقار الذكي.
وإننا اليوم نمطر الجسم بالعقاقير الذي تذهب إلى كل مكان في الجسم وتعمل بكل مكان به وفي أي وقت.
ما أردناه هو عقار ذكي يستلزم شروطا معينة لاطلاقه وينشط في المكان والتوقيت اللازمين عندما يتم تشخيص المرض".