هل تنتهك التكنولوجيا حرية البشر??

هل تنتهك التكنولوجيا حرية البشر??

هذا ما تخوف منه معارضو الهوية الإلكترونية الجديدة التي تعتزم الصين تطبيقها على المواطنين بمعرفة أدق التفاصيل الشخصية لكل مواطن في أي مكان في الأراضي الصينية.

وذكر المعارضون أن تلك البطاقة ستساعد الحكومة في إسقاط المعارضة والإخلال بمبدأ الحرية الشخصية وحق المواطنين في الحفاظ على سرية بياناتهم، في حين يرى المسؤولون الصينيون أن الهوية الإلكترونية الجديدة تسعى للحفاظ على الأمن وحماية 960 مليون مواطن من حوادث النصب والاحتيال. ويعتقد المسؤولون الصينون أن تلك البطاقة الجديدة ستساعد في تحرير الاقتصاد ومراقبة المواطنين في مجتمع كبير جداً.

ويرى المدير التنفيذي في منتدى البطاقة الصيني أن الحرية لها ثمن، فإذا أردت أن تعيش حياة سريعة يجب أن تتعامل مع التقنية لكنك لا يمكن أن تأخذ الحرية الكلية، وأقول للمشككين إن دعاة الحرية أجازوا لأنفسهم استعمال أجهزة التنصت على المنشقين أو الصحفيين أو الطلاب أو الناس العاديين بدعوى الحفاظ على الأمن العام. ويضيف أن بطاقة الهوية الجديدة ستسهل على السلطات الصينية تحديد أماكن إقامة المواطن؛ ولذا أعتقد أنها ستحكم عمليات الهجرة العشوائية من الريف إلى المدينة والتي تزايدت بصورة خطيرة في الآونة الأخيرة وباتت تقلق الحكومة.