دراسة: انخفاض نسبة ختان الذكور بـ 10% يكلف الخزينة الأمريكية 4 مليارات دولار

دراسة: انخفاض نسبة ختان الذكور بـ 10% يكلف الخزينة الأمريكية 4 مليارات دولار

كشفت دراسة حديثة أعدها باحثون من جامعة "جونز هوبكينز"، أن انخفاض معدلات ختان الذكور في الولايات المتحدة يسبب خسائر تتجاوز تكلفتها السنوية 4 مليارات دولار، لأنه يرفع من احتمالات الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب والأمراض المنقولة عبر الجنس.

وقال الدكتور آرون توبيان، بروفيسور علم الأمراض في جامعة "جونز هوبكينز"، والذي أشرف على الدراسة، إن "الفوائد الطبية لختان الذكورة واضحة، ورغم الأدلة الطبية الإيجابية إلا أن معدل ختان الذكور بالولايات المتحدة في انخفاض."

شركات التأمين

وتراجعت معدلات ختان الذكور من 79 في المائة فترة سبعينات القرن الماضي إلى 55 في المائة عام 2010، وهو ما عزاه البعض لإسقاط شركات التأمين تكلفة العملية، التي تتراوح بين 250 إلى 300 دولار، من تغطيتها الطبية.

وعقب توبيان: "إذا تقلصت نسبة الختان بواقع عشرة في المائة، فإن الفاتورة الطبية المباشرة المترتبة عن هذا التراجع قد تتجاوز 4 مليارات دولار."

وحذر العالم من أن التخلي عن الختان يزيد من مخاطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب (HIV) والأمراض المنقولة عبر الممارسات الجنسية التي قد يؤدي بعضها للسرطان.

جدل حول الفوائد والأضرار

وبحسب الدراسة، التي نشرت في دورية "أرشيف طب الأطفال والبالغين"، فإن ثلاث تجارب علمية أثبتت أن ختان الذكور يقلل من خطر الإصابة بـ "الهربس"، وفيروس نقص المناعة المكتسب، وفيروس الورم الحليمي البشري HPV))، المسبب لسرطان عنق الرحم والقضيب.

وتحيي الدراسة الحديثة الجدل الدائر منذ سنوات حول الختان، الذي يقول منتقدوه إنه إجراء طبي غير ضروري يحمل في طياته خطر الإصابة بمضاعفات بالإضافة للألم، وأن القلفة جزء لا يتجزأ من الجسم الطبيعي، وغايتها حماية القضيب.

ومن المتوقع أن تصدر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بنهاية الشهر الجاري بحثا محدثا يدعم الفوائد الطبية لختان الذكور.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018