للمرة الثالثة: إلغاء إطلاق قمر صناعي لسلاح الجو الأميركي

للمرة الثالثة: إلغاء إطلاق قمر صناعي لسلاح الجو الأميركي

ألغت شركة "سبيس إكس" الأميركية عمليّة إطلاق صاروخ من نوع "فالكون 9" كان مقرّرًا أن ينطلق صباح اليوم، الخميس، حاملًا قمرًا صناعيًّا تابعًا لسلاح الجوّ الأميركي، يرتكز عمله في نظام تحديد المواقع العالمي، "جي. بي. إس".

ووفقًا لوكالة أنباء "رويترز"، قالت الشركة إنّ السبب في إلغاء إطلاق الصاروخ كان الطقس الممطر والمصحوب بالرياح القويّة، وأوضحت أنها تعمل على تحديد وإعلان موعدٍ جديدٍ للإطلاق، مؤكّدةً أنّ القمر الصناعي الذي أنتجته شركة "لوكهيد مارتن" بتكلفةٍ بلغت نحو 500 مليون دولار، في "حالةٍ جيّدة".

وفي تغريدةٍ نشرتها "سبيس إكس" على حسابها في موقع "تويتر" قبل نصف ساعةٍ من موعد الإطلاق، الذي كان مقرّرًا في التاسعة صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، أي في الثانية بعد الظهر بتوقيت غرينتش، قائلةً: لم ننطلق اليوم بسبب الطقس. نعكف على اختيار أفضل فرصة تالية للإطلاق".

وقال الخبير في الأرصاد الجوية، باتريك بيرك، والذي يعمل في مركز التنبؤ بالطقس بالهيئة الوطنية للأرصاد في كوليدج بارك بولاية ماريلاند إن الطقس لن يتحسن على الأرجح حتى السبت.

وهذه هي المرة الثانية التي تلغي فيها "سبيس إكس" عمليّة إطلاق الصّاروخ، إذ ألغت العملية قبل دقائق من موعد الإطلاق المقرّر بدقائق، بسبب "مشكلة فنّيّة"، لتعلن بعدها أنّ "الصاروخ وحمولته بحالة جيّدة"، كما عادت وألغتها يوم الأربعاء للسبب نفسه.

 

وإذا نجح الإطلاق على أرض الواقع، فإنّه سيعتبر "نصرًا كبيرًا" لمالك الشركة ومؤسسها ومديرها التنفيذي، إيلون ماسك، صاحب شركة "تسلا"، ضمن محاولاته اقتحام السوق المربحة لعمليات الإطلاق الفضائية لأغراض عسكرية التي تهيمن عليها شركتا لوكهيد وبوينج.

وقالت الشركة إن إطلاق القمر الصناعي ستكون أولى مهامها الفضائية للأمن القومي حسب وصف الجيش الأمريكي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة