الناطق باسم الداخلية الفلسطينية: الهدوء الذي ساد اليوم هو ثمرة الجهود المتبادلة لإنهاء حالة الاحتقان..

الناطق باسم الداخلية الفلسطينية: الهدوء الذي ساد اليوم هو ثمرة الجهود المتبادلة لإنهاء حالة الاحتقان..

ساد الهدوء شوارع غزة صباح اليوم في أعقاب اتفاق حركتي فتح وحماس على إنهاء التوتر ومنع مظاهر التسلح في قطاع غزة. وقد عبر الكثيرون من السكان عن رضاهم وعن أملهم في استمرار الهدوء ومنع مظاهر الفلتان وفوضى السلاح في القطاع.

وفي رد فعلها على ذلك أشادت وزارة الداخلية الفلسطينية، اليوم، السبت، بالجهود التي بذلت على كافة المستويات سواء من الرئاسة أو الحكومة أو وزارة الداخلية أو لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية من اجل إنهاء حالة الاحتقان والتوتر الموجودة.

وقال خالد أبو هلال الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في مؤتمر صحفي " كانت هناك إشاعات ترددت داخل مجتمعنا الفلسطيني ان اليوم السبت سيكون يوما اسودا وداميا ولكن بفضل الله وبفضل هذه الجهود التي بذلت وهذا الاجماع الرائع على صون الدم الفلسطيني مر اليوم بسلام .

ووجه ابو هلال الشكر لكل الجهود التي بذلت خاصة من قبل قيادات حركتي فتح وحماس موضحا ان هذه الجهود اثمرت ان يكون هذا السبت الذى كان يحلو للبعض ان يسمبه سبتا اسودا انه جاء سبتا ابيضا

واوضح ابو هلال ان هناك مراهنة دائما على وحدة الشعب الفلسطيني وعلي قياداتنا الوطنية وعلى حرص المسؤوليين على تحمل مسؤولية الوضع الامني والسياسي علي الساحة الفلسطينية

واضاف " ان الجميع يعلم ان مرور هذا اليوم بهدوء ثمرة الجهود الوطنية التي أدت بمجملها إلى عزل الفئة الضالة التي استمرت في العبث بمقدراتنا وبمؤسساتنا خلال الايام التي سبقت عيد الفطر وهذا التأكيد الوطني نحن واثقون انه له اثر طيب فى خلق الردع المطلوب لهذه الفئة ,

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018