هنية يؤكد أنه تم استدراك حادث إطلاق الصواريخ على إسرائيل والإلتزام بالتهدئة..

هنية يؤكد أنه تم استدراك حادث إطلاق الصواريخ على إسرائيل والإلتزام بالتهدئة..

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، إسماعيل هنية، أن حادث إطلاق الصواريخ على إسرائيل يوم أمس، الأحد، "تم استدراكه" مؤكدا الالتزام بما تم الاتفاق عليه من تهدئة.

وقال هنية للصحفيين "إنه تم إجراء اتصالات مع القيادات السياسية للفصائل، وهناك تأكيد جديد على الالتزام بما تم الاتفاق علية" مؤكدا أن "الموضوع كذلك مرهون بأن يستمر وقف العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني".

وأضاف هنية " أن ما يريده الشعب الفلسطيني هو حريته وحقوقه وكرامته والعيش مثل باقي شعوب العالم في ظل دولة مستقلة كاملة السيادة".

وأوضح أن الإلتزام بالتهدئة هو التزام وطني مسؤول وقد عبر الجميع عن ذلك من خلال اتفاق التهدئة.

من جهته كان قد صرح غازي حمد، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إن اجتماعا سيعقد بين الفصائل التي شاركت فى إعلان التهدئة لتقييم ما حدث ولمعرفة إذا كان حدث خلل ليتم استدراكه.

من جهته أعلن عبد الرازق المجايدة، المستشار العسكري لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن "كل من يحاول خرق اتفاق التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي سيتم التصدي له بقوة من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية المنتشرة على كافة محاور التماس".

وقال المجايدة إن هناك أوامر واضحة ومحددة للأجهزة الأمنية الفلسطينية من أجل تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل اليه بإجماع القوى الوطنية والإسلامية ووقف اطلاق الصواريخ بكل الطرق. وأضاف أن "من يقوم بخرق هذا الاتفاق يكون خارجا عن الصف الوطني الفلسطيني".

وأعطى الرئيس عباس، الأحد، أوامره بانتشار 13 ألف جندي فلسطيني من قوات الأمن الوطني على كافة محاور التماس، بدءا من منطقة كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة وانتهاء بمنطقة السوادنية على الحدود الشمالية لقطاع غزة.

وكان قد اجتمع رئيس السلطة الفلسطينية، عباس، بقادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مقر الرئاسة بغزة، مصدرا تعليماته بتنفيذ اتفاق التهدئة مهما كلف الأمر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018