إسرائيل قتلت الطفلة ومنعت والدها من تشييعها إلى مثواها الأخير

إسرائيل قتلت الطفلة ومنعت والدها من تشييعها إلى مثواها الأخير

رفضت إسرائيل السماح لوالد الفتاة الفلسطينية، دعاء ناصر عبد القادر(12 عاما)، التي قتلت برصاص جنود الاحتلال يوم أمس الأول قرب طولكرم، من المشاركة في تشييع جنازة ابنته.

والأب معتقل في "أبو كبير" بسبب التواجد في إسرائيل دون تصريح، وقد توجه محامي الأب إلى المحكمة المركزية، يوم أمس، وطلب الإفراج عن الوالد كي يشارك في تشييع جنازة ابنته. إلا أن المحكمة رفضت. وفي وقت لاحق أشارت المحكمة لمصلحة السجون بتخصيص مرافقة للأب للمشاركة في الجنازة، وكان ذلك الساعة الثالثة من بعد الظهر حيث كانت مراسم التشييع قد بدأت في طولكرم.

وقد استشهدت الطفلة دعاء ناصر عبد القادر ولم تتجاوز 12 عاماً من عمرها، برصاص جنود الاحتلال في طولكرم في الضفة الغربية، يوم الثلاثاء الماضي، حينما كانت تسير قرب مقطع جدار الفصل العنصري في قرية فرعون، جنوب مدينة طولكرم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018