رؤساء الكنائس في الديار المقدسة يقومون بزيارة تضامنية للحرم القدسي الشريف

رؤساء الكنائس في الديار المقدسة يقومون بزيارة تضامنية للحرم القدسي الشريف

القدس: قام وفد أصحاب الغبطة والسيادة رؤساء الكنائس في الديار المقدسة صباح اليوم بزيارة تضامنية لسماحة مفتي القدس والديار المقدسة الشيخ محمد حسين في مكتبه داخل الحرم القدسي الشريف. وضم الوفد غبطة بطريرك اللاتين الدكتور ميشيل صباح، والمطران ارسترخوس، ممثلا لبطريرك الروم الأرثوذكس، والمطران أريس شيفرونيان ممثلاً لبطريرك الأرمن الأرثوذكس، والمطران الدكتور منيب يونان، رئيس الكنيسة اللوثرية، والمطران رياح أبو العسل، رئيس الكنيسة الأسقفية العربية، والمطران جورج بكر، النائب البطريركي للروم الكاثوليك، والأب افرايم الاورشليمي، ممثلاً لنيافة مطران الأقباط الانبا الدكتور أبراهام، والأب شمعون جان، ممثلاً للنائب البطريركي للسريان الأرثوذكس المطران مارسويريوس ملكي مراد. وكان في استقبالهم بالإضافة إلى سماحة المفتي كل من الشيخ عبد العظيم سلهب، والشيخ إبراهيم صبري، والشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، والشيخ عزام الخطيب، والمهندس عدنان الحسيني مدير الأوقاف العامة.

وقال البطريرك صباح أن هذه الزيارة جاءت تأكيداً من رؤساء الكنائس على التعاضد والمساندة لإخوانهم أصحاب السماحة الشيوخ والمسؤولين في الحرم القدسي الشريف على سيادة وحرمة الأماكن المقدسة، ولتأكيد ضرورة احترام حرية العبادة. ورد الشيخ عبد العظيم سلهب قائلاً إننا شعب واحد موحد ونثمن مثل هذه الزيارة التضامنية الأخوية.

الشيخ محمد حسين من جانبه، وبعد الترحيب بالوفد، شرح الوضع داخل الحرم القدسي الشريف والإجراءات القمعية الإسرائيلية التي مورست ضد المصلين، إذ تم الاعتداء عليهم قبل انتهاء صلاة الجمعة وقامت قوات الشرطة بإغلاق أبواب المسجد الأقصى بسلاسل حديدية، ومحاصرة المصلين داخل المسجد لفترة طويلة.

وأكد الشيخ حسين أن جميع المسؤولين داخل الحرم القدسي الشريف عملوا كل جهودهم من اجل منع وقوع مجزرة وإنهم يبذلون كل ما يملكون من إمكانيات متوفرة للحفاظ على الأماكن المقدسة من المس بها والاعتداء عليها..
وتباحث الجميع وتناقشوا في أنجع الطرق والوسائل للحفاظ على الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية على حد سواء من أي مس أو اعتداء أو استفزاز.

وصرح المطران منيب يونان بعد انتهاء هذا اللقاء التضامني قائلا: يجب احترام جميع الأماكن واحترام حساسية الآخر وعدم استفزازه أو الاعتداء عليه، وأكد المطران يونان أن هذه الزيارة التضامنية تؤكد وتترجم على أرض الواقع التلاحم الوطني في المدينة المقدسة، وأكد ان على الجميع الحفاظ على قدسية الأماكن المقدسة إذ أن مدينة القدس ليست حكراً لدين دون آخر وانما هي أم للأديان السماوية الثلاث على حدٍ سواء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018