الاحتلال يداهم مبنيين للاستخبارات الفلسطينية وتعتقل من كانوا بداخلهما..

الاحتلال يداهم مبنيين للاستخبارات الفلسطينية وتعتقل من كانوا بداخلهما..

اعتقلت قوات الاحتلال العشرات من أفراد الأجهزة الأمنية في رام الله بعد توغل داخل أحياء المدينة ومحاصرة مقري الاستخبارات والمخابرات العامة في منطقة أم الشرايط في المدينة.

وقال شهود عيان في المنطقة أن جيش الاحتلال توغلت بأكثر من ثلاثين آلية احتلالية وحاصرت مقري الاستخبارات والمخابرات العامة والمباني المحيطة بهما وطلبت من المتواجدين خاصة في مقر الاستخبارات بالخروج من المبنى.

وأضافت مصادر مختلفة في رام الله عن قيام جيش الاحتلال مع الفجر من الدخول إلى داخل مقر الاستخبارات حيث اعتقلت كافة المتواجدين بداخله ونقلتهم بشاحنات إلى خارج المدينة.

وتدعي قوات الاحتلال أن من بين المتواجدين سبعة عشرة مطلوبا لها من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية يبيتون مع أفراد الأجهزة الأمنية المتواجدين داخل مقر الاستخبارات في رام الله.

وقالت مصادر إسرائيلية أن قوة إسرائيلية خاصة طوقت مبنى تابعا لجهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية. وطلبت بواسطة مكبرات الصوت خروج المتواجدين داخل المبنى وتسليم أنفسهم، فخرجوا وتم اعتقالهم دون وقوع مواجهات. وتوضح تلك المصادر أن القوات الخاصة
دخلت المبنى وأجرت تفتيشا واسعا وادعت أنها عثرت على عبوة ناسفة وبنادق رشاشة غير مسجلة لدى أجهزة الأمن الفلسطينية.

وقالت مصادر محلية في المدينة أن جيش الاحتلال انسحب من داخل أحياء رام الله في حوالي السابعة والنصف صباحا بعد اعتقال المتواجدين في مقري الاستخبارات.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الليلة الماضية وفجر اليوم أكثر من ثلاثة عشر مواطنا ونقلتهم إلى جهة غير معلومة من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وقالت مصادر مختلفة عن قيام قوات الاحتلال باعتقال خمسة مواطنين من محافظة الخليل اثنين منهم من مخيم العروب في المحافظة بعد توغل داخل أحياء المخيم وثلاثة في مدينة الخليل بعد توغل داخل أحياء المدينة وعدد من البلدات المجاورة.

كما أفاد شهود العيان عن قيام قوات الاحتلال باعتقال ثمانية مواطنين أثناء توغلات مختلفة في محافظتي قلقيلية وجنين ونقلت المعتقلين إلى جهة غير معلومة قبل أن تعاود فرض حصارها على البلدات التي توغلت فيها.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018