الوفد المصري يوضح لإسرائيل أن فصائل المقاومة ملتزمة بالتهدئة

الوفد المصري يوضح لإسرائيل أن فصائل المقاومة ملتزمة بالتهدئة

أكد الوفد الأمني المصري رفيع المستوى برئاسة اللواء برهان جمال حماد خلال اجتماعه فجر اليوم الخميس مع الجانب الاسرائيلي على ضرورة أن تتحلى اسرائيل بضبط النفس وأن لا تقوم بشن عمليات عسكرية ضد قطاع غزة مشيرا الى أن الفصائل الفلسطينية ستلتزم بوقف وعدم تكرار اطلاق الصواريخ تجاه الاراضي الاسرائيلية.

وقال مصدر مقرب من الوفد الامني في تصريحات وزعت على وسائل الاعلام "إن الوفد شدد -خلال الاجتماع المطول مع الجانب الاسرائيلي ـ على ضرورة أن تلتزم اسرائيل من جانبها بالتهدئة وعدم التصعيد العسكري في الضفة الغربية وقطاع غزة حتى يتم احتواء الموقف المتدهور بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وبما يهيىء الاجواء نحو عودة الهدوء والاستقرار في المنطقة".

وطلب الوفد الامني المصري من الجانب الاسرائيلي عدم استهداف المواطنين الفلسطينيين ووقف العمليات العسكرية في الضفة الغربية، مؤكدا على أهمية وضرورة فتح المعابر الفلسطينية بما يخفف الاعباء عن المواطنين الفلسطينيين والعمل على ادخال العمال الفلسطينيين للعمل داخل اسرائيل.

وأطلع الوفد الامني المصري الجانب الاسرائيلي على نتائج اجتماعه مع ممثلي الفصائل الفلسطينية مؤكدا التزامهم بالعودة الى التهدئة وعدم خرقها مرة أخرى.

وأبلغ الوفد الامني الجانب الاسرائيلي بأن الفصائل الفلسطينية قد اتصلت به مساء الاربعاء وجددت التزامها بالتهدئة وعدم استئناف اطلاق الصواريخ والقذائف تجاه المواقع والبلدات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، موضحا أن الفصائل طلبت في نفس الوقت بأن يكون الالتزام بالتهدئة متبادلا ومتزامنا من الطرفين وأن يشمل الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد الوفد الامني للجانب الاسرائيلي أن الفصائل الفلسطينية طالبت بعدم الفصل أبدا بين الضفة الغربية وقطاع غزة وأنهم يعتبرون أي هجوم أو عمليات عسكرية ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية عدوانا على أبناء الشعب الفلسطيني بقطاع غزة.

وأشار الى أن قادة الفصائل الفلسطينية أكدوا مجددا خلال اتصالاتهم بالوفد الامني التزامهم بالتهدئة لأنها فى مصلحة الشعب الفلسطيني.

ومن جانبه أكد الجانب الاسرائيلي أن عمليات اطلاق الصواريخ من جانب الفصائل الفلسطينية كان تكتيكا منها للتغطية على محاولة اختطاف جنود اسرائيليين.

وجدد الجانب الاسرائيلي تحذيره من العواقب الوخيمة التى ستنجم من معاودة الفصائل الفلسطينية اطلاق أي صواريخ تجاه الاراضي الاسرائيلية.

وأعرب الوفد المصري عن أمله فى التزام الجانبين بوقف كل ما من شأنه تصعيد الامور وتوتيرها وأن تنعم المنطقة بالامن والاستقرار الذى يهيىء المناخ نحو احياء عملية السلام.

ونوه المصدر المقرب من الوفد الامنى المصرى بأن الوفد سيعود الى قطاع غزة للاجتماع مرة أخرى مع قادة الفصائل الفلسطينية لتثبيت وقف اطلاق الصواريخ تجاه الاراضي الاسرائيلية وتأكيد الالتزام بالتهدئة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018