نتنياهو: نرغب في أن تتعزز حكومة أبو مازن وتقوى..

نتنياهو: نرغب في أن تتعزز حكومة أبو مازن وتقوى..

وجه رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، صباح اليوم، أصابع الاتهام إلى القيادة السياسية الإسرائيلية وحملها مسؤولية «ما حصل في قطاع غزة». وعزا أولمرت ذلك إلى ما اعتبره «انسحابا متسرعا من لبنان وقطاع غزة، فتح المجال للنفوذ الإيراني». واعتبر أن خطوات الحكومات الإسرائيلية والانسحاب خلق «مركزي إرهاب إسلاميين» واحدا في لبنان وآخر في قطاع غزة. محذرا من أن إسرائيل لن تتعايش مع «قاعدة إيرانية» قرب تل أبيب وبئر السبع.

وبرأي نتنياهو فإن عدم حصول «انقلاب» في الضفة الغربية كما حصل في قطاع غزة هو نتيجة لتواجد الجيش في الضفة الغربية. ويرى أنه يجب الشروع في الحوار مع الحكومة الفلسطينية الجديدة «التي لا تشمل ممثلين عن حماس»، معتبرا أن: "حكومة حماس هي ليست شريكة للحوار، بينما حكومة أبو مازن يمكنها أن تكون شريكة، ونرغب في أن نراها تتعزز وتقوى".

ودعا نتنياهو في لقاء مع إذاعة الجيش إلى البدء بالاستعداد لعملية عسكرية في قطاع غزة، وقال: " يجب أولا تركيز القوات اللازمة حول قطاع غزة". ودعا إلى الاستعداد وتعزيز القوات والرد بقوة على عمليات المقاومة. وقال لو أنني رئيس للحكومة "كنت سأزيد العزلة السياسية، وأكثف التنسيق الأمني مع مصر والأردن بمساعدة الولايات المتحدة، من أجل إضعاف وإسقاط حكم حماس في نهاية الأمر. وعلى المدى البعيد لا يمكننا التعايش مع وجود جيوب من هذا النوع تهدد بتدميرنا".



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018