متحدث باسم حماس: حماس قد تضطر إلى نشر بعض الوثائق في الإعلام للجم أمثال الطيراوى..

متحدث باسم حماس: حماس قد تضطر إلى نشر بعض الوثائق في الإعلام للجم أمثال الطيراوى..

أكدت حركة حماس اليوم الاحد انها لن تسلم الوثائق والمستندات التي لديها الا الى لجنة وطنية محايدة يتم تشكيلها او لجنة تقصي الحقائق التي اعلنت عنها جامعة الدول العربية مؤخرا .

وقال ايمن طه المتحدث باسم حماس فى تعقيبه على ما جاء فى مؤتمر توفيق الطيراوى، مدير الاستخبارات الفلسطينية، لعرب48 " نحن توقعنا ان تقوم السلطة بنفى ما قالته حماس فى مؤتمرها الذى كشفت فيه عن امتلاكها كنز من الوثائق والمعلومات تدين شخصيات واجهزة امنية موضحا انهم سيحاولون من خلال هذه الردود الواهية ان يقللوا من قيمة المؤتمر الذى اعلنته حماس

واضاف طه " نحن فى حماس لا نتحدث جزافا ولا نتهم احدا بدون برهان والوثائق موجودة لدينا ولدينا الاستعداد الكامل لتقديم هذه الوثائق الى لجنة وطنية يتم تشكيلها ولدينا الاستعداد لتقديمها الى لجنة تقصى حقائق كما سنقدمها الى الدول العربية والاجنبية التي كانت الاجهزة تقوم بالتنصت عليها ."

وأشار إلى أن حماس قد تضطر الى نشر بعض الوثائق فى الاعلام لكى تلجم امثال الطيراوى وغيره الذين يريدون قلب الحقائق موضحا ان هناك بعض الوثائق ليس بالامكان نشرها لانها تتعلق باعراض الناس وباسمائهم وهذا ليس بالامكان ان نعرضه ولكن بالامكان عرضه على لجنة وطنية محايدة لكى تعرف هوية هذه الاجهزة وما كانت تقوم به من عمليات اسقاط .

وأكد أن حماس لن تضطر امام ضغط المؤتمرات الصحفية التي ستحصل وامام محاولة قلب الحقائق الى نشر هذه الوثائق وستبقى هذه الوثائق سرية وسنقدمها للجهات المعنية فقط .

وحول إمكانية تقديم هذه الوثائق للرئيس عباس قال طه " مع الاسف الرئيس عباس كان يعلم بما يدور ولم يحرك ساكنا واذا قدمنا له هذه الادلة سيضعها فى الدرج ولن يقدم او يؤخر لكن نحن نقول اذا شكل عباس لجنة وطنية محايدة سنقدم له اما غير ذلك فلن نسمح ان توضع هذه الوثائق فى الادراج ,"

وكان توفيق الطيراوي اتهم في مؤتمر صحافي الاحد في رام الله ايران بلعب "دور كبير" في سيطرة حركة حماس على قطاع غزة .

وقال الطيراوي "المعلومات التي لدينا تفيد ان ايران كان لها دور كبير فيما جرى بغزة سواء في التمويل او التنفيذ". واضاف "نحن نعرف ان المئات من عناصر حماس خرجوا وتدربوا في ايران وبعض الدول العربية".
وتابع الطيراوي ان "كل البرنامج والحركة الانقلابية التي قامت في فلسطين هي ببرنامج مشترك بين حماس وايران, وايران كانت على اطلاع بكل التفاصيل".

واضاف ان "قادة حماس العسكريين التقوا قادة سياسييين في سوريا وتم خلال الاجتماع مناقشة كافة جوانب العملية". واشار الطيراوي الى انه "حذر المستويات السياسية الفلسطينية قبل اكثر من عام من ما تعد له حركة حماس من عملية عسكرية ضد مؤسسات السلطة الفلسطينية".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018