الحكومة الإسرائيلية ستحول الأموال للسلطة الفلسطينية على مراحل تمتد على ستة أشهر..

 الحكومة الإسرائيلية ستحول الأموال للسلطة الفلسطينية على مراحل تمتد على ستة أشهر..

قال مسؤولون إسرائيليون أن الحكومة الإسرائيلية ستستأنف يوم الأحد تحويل أموال الضرائب إلى حكومة الطوارئ الفلسطينية للمرة الأولى منذ 17 شهرا لتعزيز الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ولم يتضح المبلغ الذي سيتم تحويله لحكومة عباس في أول دفعة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية جمدت تحويل أموال الضرائب في أول فبراير شباط 2006 بعد أن فازت حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.

وتجمع السلطات الإسرائيلية نحو 50 مليون دولار من الضرائب كل شهر بالنيابة عن السلطة الفلسطينية وقدر مسؤولون فلسطينيون أن اسرائيل لديها ما مجموعه نحو 700 مليون دولار من إيرادات الضرائب. ومن المتوقع أن تحول إسرائيل جزءا من المبلغ، وتزعم أن ثمة حجوزات على قسم كبير من المبلغ بأوامر قضائية قدمها متضررون من العمليات الفلسطينية.

وقال مسؤول اسرائيلي رفيع ان "كل ما يحتاج الموافقة قد تمت الموافقة عليه.. اعتبارا من أول يوليو تموز ستكون هناك تحويلات منتظمة لأموال الضرائب. ومن المفترض أن يحدث ذلك الآن.. الأحد أو الاثنين."

وقال مسؤول فلسطيني رفيع إن حكومة الطوارئ الفلسطينية حصلت على تعهد من اسرائيل بأن تبدأ تلقي أموال الضرائب يوم الأحد.



ستحول إسرائيل للسلطة الفلسطينية أموال لضرائب المستحقة لها خلال ستة أشهر. هذا ما اتفق عليه في جلسة عقدت الأسبوع الماضي بين مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت ومساعدي رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس. وستحول السلطات الإسرائيلية الدفعة الأولى من تلك الأموال اليوم الأحد.

وحسب الاتفاق ستحول الحكومة الإسرائيلية أموال الضرائب التي جبتها لحساب السلطة الفلسطينية وجمدت تحويلها منذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية، وتقدر إسرائيل المبلغ بـ 600 مليون دولار. كما واتفق على أن تحول الحكومة الإسرائيلية بشكل منتظم الأموال التي تجبيها لحساب السلطة من الآن فصاعدا وتقدر بحوالي 50 مليون دولار شهريا. واتفق الجانبان على آلية لتحويل الأموال.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018