11 شهيداً فلسطينيا بنيران الاحتلال في قطاع غزة..

11 شهيداً فلسطينيا بنيران الاحتلال في قطاع غزة..

استشهد 11 فلسطينيا، الخميس، وأصيب 10 آخرون بجراح متفاوتة في مواجهات مع قوات الاحتلال التي توغلت شرق مخيمي البريج والمغازي، وسط قطاع غزة. واحتجزت قوات الاحتلال خلال توغلها في وسط قطاع غزة عشرات المواطنين الفلسطينيين وحققت معهم واعتقلت عددا منهم.

وقد أصيب في الاشتباكات صحفي يعمل في تلفزيون الأقصى. وعرضت قناة الجزيرة مشاهد تظهر الصحفي مصابا وملقى على الأرض وكاميرا التصوير ملقاة إلى جانبه. وأظهرت المشاهد أن إطلاق النار على الصحفي لم يتوقف حتى بعد إصابته وبينت كيف تلقى رصاصتين أثناء استلقائه على الأرض نازفا.

وأعلنت مصادر في كتائب عز الدين القسام أن ستة من الشهداء هم من عناصرها، وقد استشهدوا خلال تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة شرق مخيمي المغازي والبريج.
وقال شهود عيان إن عدة آليات عسكرية احتلالية توغلت في المنطقة المذكورة وسط اطلاق نار كثيف وغطاء جوي من المروحيات الإسرائيلية، واندلعت اشتباكات عنيفة بين المقاومين الفلسطينين وقوات الاحتلال، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد منهم.

وكانت طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا تجاه تجمع للمقاومين الفلسطينيين، ما أدى إلى استشهاد كل من محمد نور 22 عاما، أحمد أبو جلد 20عاما، محمود أبو عرقود 23عاما.

وأكدت مصادر طبية وصول الشهداء الى مستشفى شهداء الاقصى وسط القطاع عبارة عن أشلاء مقطعة ومتفحمة.

وأعلنت مصادر صحفية أن قوات الاحتلال الاسرائيلي استهدفت الطواقم الصحفية، من بينها طاقم قناة العربية الفضائية وطاقم وكالة "رويترز" دون أن يبلغ عن إصابات.

كما أصيب صحفي فلسطيني يعمل مصورا في مرئية الأقصى التابعة لحركة حماس بجراح خطيرة جدا أدت الى بتر ساقه.
في تلك الأثناء أعلنت مصادر فلسطينية عن توغل عدد من الآليات العسكرية الاسرائيلية شمال بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، وسط إطلاق نار كثيف وتحليق للطائرات على ارتفاعات منخفضة.

وقال شهود عيان إن حوالي 15 آلية عسكرية توغلت الى المنطقة، وقامت بإطلاق نار عشوائي على منازل المواطنين فيما لم يبلغ عن وقوع اصابات فى صفوف المواطنين الفلسطينيين.

إلى ذلك واصلت الفصائل الفلسطينية إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على المدن والبلدات الاسرائيلية المحيطة بقطاع غزة. فقد أعلنت كتائب القسام مسؤوليتها عن الاشتباك مع القوات الخاصة واطلاق قذيفة آر بي جي عليهم، كما أطلقت قذيفة آر بي جي على جرافة كانت متوغلة شرق المغازي. وفي وقت لاحق تبنت القسام عملية قنص جنديين شرق البريج.

من جانبها تبنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إطلاق قذيفتي آر بي جي تجاه دبابتين شرق البريج.

كما أعلنت السرايا المسؤولية عن الاشتباك مع قوة اسرائيلية خاصة كانت تترجل في أراضي المواطنين شرقي المغازي وسط قطاع غزة.

وتمكنت سرايا القدس "سرية الشهيد مقلد حميد " وكتائب الشهيد أبوعلي مصطفى الجناح العسكري لكتائب الشهيد أبوعلي مصطفى " لواء الشهيد إسماعيل السعيدني " من قصف ما يسمى بموقع "كيسوفيم" العسكري بصاروخين أصابا الموقع بشكل مباشر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018