الزهار يؤكد أنه سيتم إفشال الإنتخابات التشريعية والرئاسية المبكرة..

الزهار يؤكد أنه سيتم إفشال الإنتخابات التشريعية والرئاسية المبكرة..

أكد د.محمود الزهار، القيادي في حركة حماس، أنه سيتم إفشال الانتخابات الرئاسية والتشريعية المبكرة التي دعا اليها رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس.

وقال الزهار في مؤتمر صحافي في غزة إن "الحديث عن انتخابات مبكرة محاولة فاشلة، وسنفشلها نحن الشعب الفلسطيني للالتفاف على الانتخابات الأخيرة"، مؤكدا أن الانتخابات المبكرة "ليست حلا للمشكلة القائمة، بل ستزيد الامور تعقيدا"، كما أكد أن الحوار فقط هو المخرج الوحيد من الوضع الراهن مع أن حماس لم ولن تستجديه.

وأوضح الزهار استحالة عقد انتخابات مبكرة دون أن يكون عليها توافق وطني، متسائلاً لماذا يفترض الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن نتائج الانتخابات المبكرة التي يدعو لها ستكون نتائجها مغايرة لسابقتها ما لم يكن هناك نية مبيته للتزوير؟!.

وأكد القيادي في حماس أنه ينقل رسالة حركته في الداخل والخارج أنها مع الحوار والحوار فقط، علماً أن حركته لم ولن تستجديه من أحد. وشدد على أن حركته لن تبدأ بالحوار في حال تجدد من حيث توقف، لأن ما جرى برهن فشل الحوار مع الرئيس عباس.

وقال إن عباس ومن حوله لا يلتزمون بنتائج الحوارات التي جرت مسبقاً، وهم الذين قاموا بالقضاء على اتفاق مكة والالتفاف عليه كما فعلوا ذلك مع وثيقة الحوار الوطني، وإجهاضهم لحكومة الوحدة الوطنية.

واتهم الزهار الرئيس عباس بأنه "يريد أن يحرض العدو على ضرب الشعب الفلسطيني وطلب صراحة اجتياح قطاع غزة".

وتساءل الزهار "من يطالب بإعادة احتلال قطاع غزة. هل يمكن أن يكون هذا الرجل رئيسا للشعب الفلسطيني؟".

من جهة ثانية أعلن الزهار أن حركته لن تعيد المقرات التي سيطرت عليها في قطاع غزة، وقال "لن تعود المقرات الى سابق عهدها أوكارا للفساد الأخلاقي والتعاون الأمني.. لن تعود المقرات مواخير عمالة لاي جهة كانت بعد ان تم تحريرها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018