جنود الاحتلال الإسرائيلي يضربون شاباً فلسطينياً حتى الموت..

جنود الاحتلال الإسرائيلي يضربون شاباً فلسطينياً حتى الموت..

أكدت مصادر طبية فلسطينية استشهاد الشاب جهاد خليل الشاعر ( 20 عاما)، يوم أمس الخميس، إثر تعرضه للضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال الاسرائيلي في بلدة تقوع شرق بيت لحم.

وقالت مصادر في جميعة الهلال الاحمر الفلسطيني إن عاملي إسعاف إسرائيليين ابلغوهم أن الشاب لم يصب بالرصاص خلافاً للرواية التي اعلنها الجيش، مؤكدين أن وفاته نتجت عن تعرضه للضرب المبرح على الرأس.

وأضافت المصادر أن سيارة اسعاف فلسطينية توجهت لاستلام جثمان الشهيد بالقرب من مفرق مستوطنة افرات، وذلك بناء على طلب من الجانب الاسرائيلي، حيث تم نقله الى مستشفى بيت جالا الحكومي في وقت لاحق.

وأكد شهود عيان أن الشاب جهاد الشاعر تعرض للاعتداء من قبل افراد دورية عسكرية اسرائيلية وسط بلدة تقوع، مشيرين إلى أن شجاراً- على ما يبدو- وقع بين الشاب والجنود قبل أن يقوموا بالاعتداء عليه ونقله الى جهة مجهولة.

فيما قال آخرون انهم سمعوا صوت ثلاث طلقات نارية قبل أن يقوم الجنود باعتقال الشاب.

وفي المقابل فقد نقلت التقارير الإسرائيلية رواية جيش الاحتلال، حيث جاء أن جندياً إسرائيلياً أقدم، ظهر اليوم الخميس، على قتل شاب فلسطيني، بعد أن حاول الأخير طعن أحد الجنود، بالقرب من مدينة بيت لحم.

كما ادعى جيش الاحتلال أن الشاب الفلسطيني حاول طعن أحد الجنود بسكين، وحصل عراك بين الإثنين، وسقطا بالنتيجة أرضاً. وعندها أقدم أحد الجنود على ضرب الشاب الفلسطيني بعصا على رأسه، وبالنتيجة أصيب الشاب بجروح خطيرة.

وحاول طاقم طبي فلسطيني تقديم الإسعاف الأولي للشاب، إلا أنه فارق الحياة متأثراً بإصابته، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018