عباس في مقابلة مع معريف: سنجد حلا خلاقا لقضية اللاجئين..

عباس في مقابلة مع معريف: سنجد حلا خلاقا لقضية اللاجئين..

يرى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أنه ينبغي التوصل إلى صيغة الحل النهائي مع الإسرائيليين أولا ومن ثم يتم التطبيق على مراحل. ويعتبر عباس أن بالإمكان إيجاد حل «خلاق» لقضية اللاجئين. ولا يستبعد أن يكون مروان البرغوثي بديلا له في منصب الرئاسة، معتبرا أن نجاح فتح في الانتخابات ليس بالأمر السهل.

وعبر عباس عن تفاؤله وعن ثقته بالوعود الأمريكية، وقال في لقاء مطول مع صحيفة "معريف"، نشر في ملحق السبت:" الامريكيون مصممون على دفع الأطراف للتوصل إلى تسوية سياسية خلال الدورة الرئاسية الحالية للرئيس بوش. سمعت هذا بأذني من الرئيس نفسه ومن وزيرة الخارجية رايس. انهما يريدان تسوية بين اسرائيل والفلسطينيين في السنة القريبة القادمة"، واضاف ابو مازن: "التقيت إيهود اولمرت وتحدثنا عن كل شيء بما في ذلك الأفق السياسي. أنا متفائل".

وفي معرض رده على سؤال حول التسوية الدائمة قال عباس: "يجب التوصل الى الصيغة النهائية، إلى (Endgame)، هذا أول شيء. تعالوا نصل إلى ذلك وبعد ذلك نبدأ التطبيق مرحلة مرحلة. يجب أن يعرف الشعب الفلسطيني ما هي الصيغة النهائية وإلى أين تسير الأمور، لأنه لا يمكن تأجيل ذلك أكثر".

مبادئ هذا الاتفاق حسب أبو مازن هي: "دولة فلسطينية في حدود 1967، وحل كافة المشاكل العالقة بما في ذلك مشكلة القدس واللاجئين". ويرى أبو مازن أن بعد التوصل إلى اتفاق حول هذه القضايا تبدأ مرحلة التطبيق. ويقول: "قد يستغرق التطبيق وقتا، هذا ليس مهما، المهم أن نعرف النتائج النهائية مسبقا".

ودعا عباس الإسرائيليين إلى تبني المبادرة العربية معتبرا أنها «مبادرة تاريخية لحل الأزمة»، وقال: " تتحدث المبادرة عن انسحاب من الأراضي المحتلة وعن تطبيع العلاقات مع كل العالم العربي. وهذا يعني أن علم إسرائيل سيرفع في 57 عاصمة في العالم، أي في ربع العالم".

وسُئل عباس: كثيرون في إسرائيل، في أوساط اليسار بشكل أساسي، يعتبرون اصطلاح "حل متفق عليه" كلمة سرية تعني أنه لن يفرض على إسرائيل إدخال لاجئين دون موافقتها، هل توافق مع هذا التفسير؟. فرد عباس قائلا: لا أحد يستطيع إجباركم على استيعاب ملايين اللاجئين. ولكن من جهة أخرى لا يمكن إجبار ملايين اللاجئين على التنازل عن حقوقهم". وسُئل: اذن ما العمل؟ فرد ابو مازن: "يتعين علينا أن نجد حلا خلاقا ". وسُئل مجددا: وما هو هذا الحل؟ فأجاب: "لا معنى الآن للحديث عن هذا. لدي أفكار، ولكنها ستطرح في الوقت المناسب".

واعتبر أبو مازن أن تقديم موعد الانتخابات في السلطة الفلسطينية من شأنه أن يحل مشكلة الانفصال السياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة. وسُئل عباس: هل تستطيع حركة فتح أن تنجح. فرد قائلا: "سنعمل كي ننجح وذلك لن يكون سهلا".

وألمح أبو مازن أنه يفكر ألا يتنافس على منصب رئيس السلطة الفلسطينية في الانتخابات القريبة القادمة، وقال: "ربما ثلاث سنوات ونصف كافية". وسئل إذا ما كان يرى في مروان البرغوثي بديلا له، فرد قائلا: لم لا، إذا كان يريد فليتقدم إلى المنافسة، وإذا أراده الشعب سينتخب. هو دوما على رأس قائمة الأسرى الذين أطالب أولمرت بالإفراج عنهم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018