مركز "الميزان" يعبر عن القلق من تصاعد أعمال القتل في قطاع غزة..

مركز "الميزان" يعبر عن القلق من تصاعد أعمال القتل في قطاع غزة..

استنكر مركز "الميزان لحقوق الإنسان" في غزة جريمة قتل المواطن طلال أبو صفية في غزة، معبرا عن بالغ قلقه من تصاعد أعمال القتل في قطاع غزة.

وطالب المركز بفتح تحقيق فوري وجدي في الحادث، وإحالة كل من يثبت تورطهم فيه للعدالة، ونشر المعلومات حول تقدم التحقيقات في جرائم القتل كافة.

وقال البيان إنه "في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء قتل طلال أبو صفية، ليرتفع بذلك عدد القتلى في قطاع غزة إلى (10) قتلى و(60) جريحاً، ومن بين القتلى (9) سقطوا خلال شهر تموز/ يوليو 2007، من بينهم اثنان توفيا متأثرين بجراح أصيبا بها في شهر حزيران المنصرم".

وحسب تحقيقات مركز الميزان الميدانية "فقد فتح أربعة مسلحون ملثمون، نيران أسلحتهم الرشاشة، عند حوالي الساعة 5:50 من صباح يوم الأربعاء الموافق 1/8/2007، تجاه طلال العبد أبو صفية، البالغ من العمر (38) عاماً، بعد خروجه من منزله الكائن قرب مدرسة عثمان بن عفان، في منطقة التوام، بجباليا، ما أسفر عن مقتله بعد دقائق حسب المصادر الطبية".

وتفيد تحقيقات المركز الميدانية أن أبو صفية، استقل سيارته وهي من نوع (سوبارو) بيضاء اللون مبكراً، في طريقه إلى شاطئ البحر كعادته، وعلى بعد حوالي (100) متر من منزله حيث أفادت التحقيقات أن المسلحين لاذوا بالفرار في سيارة من نوع (سكودا) بيضاء اللون، ولم يتم التعرف على هويتهم. كما لم تتضح دوافع جريمة القتل أو خلفيته.