أبو شريف يؤكّد: عرفات مات مسموما وشيراك يعرف ذلك

أبو شريف يؤكّد: عرفات مات مسموما وشيراك يعرف ذلك


أكد بسام أبو شريف المستشار السياسي للرئيس الراحل ياسر عرفات أن الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك يعلم تماماً كيف قتل ياسر عرفات وأنه أخفى ذلك عن عمد تحت عنوان الحفاظ على المصلحة الفلسطينية.

وجدد أبو شريف في مؤتمر صحافي برام الله، اليوم السبت، اتهام اسرائيل بقتل الرئيس عرفات عن طريق السم الذي أدخل إلى جسده ليوقف إنتاج كريات الدم الحمراء بذات الطريقة التي قتلت بها اسرائيل الدكتور وديع حداد عام 1978 في ألمانيا الشرقية

وتحدى أبو شريف خلال مؤتمر صحافي عقده في رام الله الرئيس شيراك الحديث بغير ذلك أو نفي معرفته بالأمر.

وقال ابو شريف إنه كان لفترة طويلة ليس المستشار المقرب من ياسر عرفات بل كان يعيش معه ويسافر معه موضحا انه "عندما كتبت له الرسالة أي قبل عام وأكثر كنت علي يقين مائة في المائة مما أكتب له أي أنهم سيحاولون تسميمه وقتله.. فشلوا في الانتصار عليه بطائراتهم ودبابتهم وأسلحتهم فحاولوا قتله بطرق أخرى وقتله بالسم".

وأضاف " كتبت له ذلك لأنني متأكد وبقيت أنبهه ونبهت أطباءه أكثر من مرة ليتنبهوا لكرات الدم الحمراء لان طبيعة السم الذي استخدمته (إسرائيل) مع وديع حداد كان هدفه القضاء علي قدرة الجسد لإنتاج كريات الدم الحمراء هذا عادة ما يفعله الزئبق".

وعلى صعيد التطورات السياسية أشاد أبو شريف بمبادرة الرئيس الامريكي بوش لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الاوسط، واصفا الدعوة بأنها "إنذار غير مباشر لاسرائيل".

ورأى مستشار الرئيس الراحل أن المطلوب من الشعب الفلسطيني التحرك الشعبي الشامل لصالح اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وتسليح السلطة الوطنية من قبل ( التيارات الوطنية والشعبية) باوراق قوة تستطيع ان تستخدمها في مفاوضاتها.

كما شدد ابو شريف على ضرورة الاستعداد لمقاومة اي حل يفرض على الشعب الفلسطيني ينتقص من سيادة هذا الشعب على ارضه وحدوده واجوائه, داعياً الى انتفاضة شعبية عارمة لا تتوقف حتى اقامة الدولة الفلسطينية.

وقال "سيكون للانتفاضة السلمية تاثير اكبر من الانتفاضتين الاولى والثانية بسبب الظرف العربي والاقليمي والدولي الراهن".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018