قائد التنفيذية يؤكد حكم القانون ويتوعد المخالفين ممّن تعرضوا للصحفيين

قائد التنفيذية يؤكد حكم القانون ويتوعد المخالفين ممّن تعرضوا للصحفيين


أكد قائد القوة التنفيذية في قطاع غزة خلال اجتماع مع كبار قادة القوة على حرية الرأي والتعبير ومنح الحرية اللازمة لتحرك الصحفيين ومراسلي الوكالات والفضائيات المختلفة لمباشرة أعمالهم من منطلق التأكيد على معالجة الأخطاء أولا بأول ومحاسبة كل من يثبت تورطه بالاعتداء على الصحفيين مهما كانت الأسباب والمبررات.

واعتقلت عناصر من القوة التنفيذية، اليوم الجمعة، عددا من الصحفيين منهم مصور وكالة فرانس برس محمد البابا والمصور الصحافي خالد بلبل مصور تلفزيون فلسطين ومصطفى البايض مراسل قناة روسيا اليوم والمصور إبراهيم دهمان أثناء تغطية تظاهرة سلمية احتجاجية لأنصار حركة فتح ثم أطلقوا سراحهم.

ونفذت نقابة الصحفيين اعتصاما أمام مقر السرايا التي اصبحت مقرا للقوة التنفيذية احتجاجا على ما قامت به التنفيذية بحق عدد منهم.

وأوصى قائد التنفيذية في بيان صادر عن مكتبه:"بضرورة التحرك على كل الصُعد من أجل تكريس هذا المبدأ آخذين بعين الاعتبار الأهمية البالغة التي يجسدها الصحفيون في نقل الحقيقة بكل شفافية لإيصال رسالتنا إلى العالم".

و قال:" لن نتهاون في ردع كل من يثبت تورطه في إيذاء الصحفيين وسيُقدم للمحاكمة لأن فلسفة وثقافة ملاحقة واختطاف الصحفيين ولت بلا رجعه ولن تثنينا حملات التشهير بحقنا".

واشار إلى أن قادة فتح في قطاع غزة يتحدثون إلى الإعلام من خلال مؤتمرات صحفية دون رقيب ودون أن يعتدى على هذا الحق، على عكس ما كان يُفعل بنا أيام حكمهم".

ودعا البيان الصحفيين إلى الإبلاغ عن كل شخص يقوم بمضايقتهم وإيذائهم، قائلا:" ستنصرف معه وفق القانون".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018