وفاة أسير فلسطيني (22 عاما) في سجن الرملة في ظروف غامضة..

وفاة أسير فلسطيني (22 عاما) في سجن الرملة في ظروف غامضة..

قالت مصادر فلسطينية إن عمر مسالمة (22 عاما) المعتقل في سجن الرملة الإسرائيلي توفي يوم السبت في ظروف غامضة.

وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير الفلسطيني لرويترز "الاسير كان في صحة جيدة قبل يومين مما يدل على انه تعرض لاذى من ادارة السجن او حدث له تطور صحي خطير."

واوضح فارس أن أهل الاسير زاروه يوم الخميس الماضي وقالوا انه كان بصحة جيدة ولم يشكو من اية امراض. واضاف "اننا نطالب بتشكيل لجنة تحقيق للوقوف على أسباب وفاة المعتقلين (الفلسطينيين)في السجون الإسرائيلية والتي أصبحت تشكل ظاهرة فقبل ايام توفي الأسير شادي صعايدة الذين كان يعاني من التهاب رئوي


وذكرت الإذاعة الإسرائيلية، اليوم، السبت، أن أسيرا فلسطينيا وجد متوفيا في سجن الرملة دون أن يعرف سبب الوفاة مستبعدة أن يكون جنائيا. وأوضحت أن الأسير، الذي لم تذكر اسمه، وهو في سنوات العشرين من عمره، حكم عليه بالسجن بسبب تواجده في البلاد بدون تصريح دخول. مضيفة أنه سيتم تشكيل لجنة لفحص سبب الوفاة.

وحسب المعطيات الفلسطينية يوجد في السجون الإسرائيلية 11300 اسير فلسطيني منهم 1150 مرضى بحاجة الى رعاية صحية حيث ان عددا منهم مصاب بامراض مزمنة وهناك حالات سرطان وبعضهم اطرافه مقطوعة.