كتائب شهداء الأقصى تحذر سديروت من القصف الصاروخي..

كتائب شهداء الأقصى تحذر سديروت من القصف الصاروخي..

دعت كتائب شهداء الأقصى، اليوم الخميس، سكان بلدة سديروت القريبة من الحدود الشمالية لقطاع غزة، لإخلاء منازلهم القريبة من المواقع الحساسة في البلدة، وخاصة مقر البلدية ومركز الشرطة والمقرات الرسمية.

وقالت الكتائب إن هذا التحذير يأتي بالدرجة الأولى للمقيمين في محيط المقرات الرسمية، وخاصة مقر البلدية ومركز الشرطة، وعلى مسافة تقدر بمائتي متر مربع.

وأكدت أنها ستواصل قصف البلدة ومواقعها الرئيسية بالصواريخ، التي أصبحت ذات تأثير أكبر وبإحداثيات أكثر دقة، في العملية العسكرية التي أسمتها "الجدار المثقوب 2" وتستهدف البلدة الواقعة شمال شرق المنطقة الحدودية المحاذية للقطاع.

وقالت إن الكتائب بهذا التحذير تريد إيصال رسالة إلى المقيمين في محيط هذه المقرات في "سديروت" بإخلاء مساكنهم في أسرع وقت، وإلا سيكون الموت مصيرهم".

وكانت الكتائب أعلنت في وقت سابق مسؤوليتها عن قصف بلدة سديروت بصاروخ من طراز أقصى 103.

وقالت في بيان لها اليوم إن القصف يأتي كرد أولي على قتل الاحتلال للأطفال الثلاثة من عائلة أبو غزالة، مساء أمس الأربعاء، مهددة بالاستمرار بخيار المقاومة طالما استمر الاحتلال بعدوانه على الضفة الغربية وقطاع غزة.

على ذات الصعيد أعلن كل من كتائب الشهيد أبو علي مصطفى وكتائب الأقصى (جيش محمد) مسؤوليتهما المشتركة عن قصف موقع "كيسوفيم" العسكري صباح اليوم بصاروخين.

وأكدت الكتائب في بيان مشترك أن هذه العملية تأتي في إطار الرد الطبيعي على ما يقترفه الاحتلال من جرائم متواصلة وعمليات القتل والاغتيالات الاجتياحات اليومية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني في غزة والضفة، وتأكيداً على التمسك بخيار المقاومة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018