الأسيرات الفلسطينيات يواجهن ظروفاً قاسية

الأسيرات الفلسطينيات يواجهن ظروفاً قاسية


قال الأمين العام للجان الشعبية عزمي الشيوخي في بيان صحفي صدر عن المقر المركزي للجان إن أوضاع الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال قاسية جدا بسبب إجراءات إدارة سجون الاحتلال ضدهن داخل الأسر.

حيث أفاد الشيوخي أن قوات الاحتلال تستخدم اساليب عقابية صعبة ضد الاسيرات داخل السجون للضغط عليهن من اجل انتزاع الاعترافات بالقوة. واضاف ان ادارة السجون تهدد المعتقلات باعتقال اشقائهن ووالديهن من اجل ادخالهن في جو نفسي صعب ضمن الاساليب الوحشية المتبعة.

وقال ان من بين الاساليب الاخرى هو قيام قوات الاحتلال بعزل الاسيرات في زنازين انفرادية لاشهر وسنوات كما يحدث الان مع الاسيرة امنة منى المعزولة منذ اكثر من سنة وسط ظروف قاسية وصعبة جدا.

واضاف الشيوخي ان كل ذلك هو مناف لاتفاقيات جنيف وخاصة الرابعة حيث ان التهديد الجسدي والنفسي مرفوض جملة وتفصيلا. وذكر ان ادارة سجون الاحتلال تفرض اجراءات قاسية وصعبة ضد الاسرى والاسيرات حيث تستخدم شتى اساليب التضييق عليهم وحرمانهم من كافة حقوقهم.

واضاف الشيوخي ان الاسرى المحررين من داخل سجني حوارة وريمون وباقي سجون الاحتلال يفيدون بان الظروف التي يحياها الاسرى داخل السجون هي صعبة وقاسية، حيث ان سياسة العزل الانفرادي هي اللغة الوحيدة التي تفهمها الإدارة وتطبقها بشكل يومي على العديد من الاسرى بحجج وذرائع لا أساس لها من الصحة.

واضاف ان كافة السجون تفتقد لأدنى مقومات الحياة حيث ان سلطات ادارة السجون لا توفر الحياة الكريمة للأسرى والاسيرات نهائيا مما يشكل خطرا كبيرا على حياتهم .

وقال الشيوخي ان هناك العديد من الاسرى والاسيرات يعيشون في عزلة تامة بسبب منع زيارة عائلاتهم وعدم السماح لهم بإرسال الرسائل أو تلقيها من الخارج. وطالب الشيوخي من المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والصليب الأحمر التدخل الفوري من اجل وقف هذه الإجراءات اللإ إنسانية والظالمة بحق الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأشاد باهتمامات ومتابعات الرئيس محمود عباس ورئيس مجلس الوزراء د.سلام فياض والقيادة الفلسطينية عموماً بقضية الاسرى ووضعها على رأس سلم الأولويات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018