تيسير خالد : نصر كبير لأهالي بلعين ونضال المواطنين يتواصل لإزالة الجدار العنصري

تيسير خالد : نصر كبير لأهالي بلعين ونضال المواطنين يتواصل لإزالة الجدار العنصري

وجه تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين التهنئة لأهالي قرية بلعين بمناسبة انتصارهم في المعركة الوطنية المجيدة التي خاضوها على امتداد شهور طويلة ضد بناء جدار الفصل العنصري على أراضيهم وحيا موقف لجان التضامن الإسرائيلية والأجنبية، التي عبرت من خلال مشاركتها أهالي بلعين في نضالهم ومسيراتهم الأسبوعية عن روح أممية عالية في مواجهة الممارسات الإرهابية لسلطات وقوات الاحتلال، التي وضعت كل طاقاتها وإمكانياتها واستخدمت آلتها العسكرية لفرض مسار الجدار على أراضي المواطنين في بلعين بالقوة الغاشمة.

وأضاف أن قرار المحكمة العليا الإسرائيلية بتغيير مسار الجدار في محيط القرية وطلبها من الحكومة دراسة ترسيم بديل للجدار في مدة زمنية معقولة لن يثني المواطنين عن مواصلة النضال الجماهيري من اجل استكمال هذا الانتصار بإرغام سلطات الاحتلال وحكومة إسرائيل على وقف العمل نهائيا بأعمال بناء الجدار وإعادة الأراضي المصادرة لأغراض بناء الجدار والتي تجاوزت مساحتها مائتي هكتار إلى أصحابها وجبر الضرر الذي ترتب على عمليات بناء الجدار ، بما في ذلك الضرر الذي نتج عن اقتلاع آلاف أشجار الزيتون ، عملا بالفتوى التي أصدرتها محكمة العدل الدولية في لاهاي في تموز من العام 2003 وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ، الذي جاء يعزز فتوى المحكمة ويدعو حكومة إسرائيل إلى وقف العمل بالجدار وهدم ما تم بناؤه وتعويض الفلسطينيين عن جميع الاضرار المادية والمعنوية التي ألحقتها بهم اعمال البناء على أراضيهم .

وفي ختام تصريحه دعا تيسير خالد إلى تنظيم وتصعيد النضال ضد جدار الفصل العنصري باعتباره أخطر مراحل المشروع العدواني الاستيطاني التوسعي الذي تتعرض له الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس ، كما دعا بصفته رئيسا للجنة الوطنية لسجل حصر أضرار الجدار ، الامين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون إلى إيفاد لجنة الأمم المتحدة لسجل اضرار الجدار ، والتي شكلها كوفي عنان نهاية العام الماضي ، وعلى وجه السرعة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة والطلب منها مباشرة عملها دون ابطاء ، حتى تدرك حكومة إسرائيل عواقب ما يترتب على مواصلتها العمل ببناء جدار فصل عنصري أقرت محكمة العدل الدولية في لاهاي وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بعدم شرعيته وطالبتها وقف العمل به وهدم ما تم بناؤه منه .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018