فتح تؤكد وحماس تنفي نجاح الإضراب الذى دعت اليه فصائل منظمة التحرير

فتح تؤكد وحماس تنفي نجاح الإضراب الذى دعت اليه فصائل منظمة التحرير

ثمنت حركة فتح، اليوم الأحد، التزام ابناء الشعب الفلسطيني فى قطاع غزة بالإضراب الذي دعت اليه فصائل منظمة التحرير الفلسطينية, وقالت ان الدعوة لاقت استجابة واسعة وكبيرة من معظم القطاعات التعليمية والصحية والتجارية في القطاع".

وقال رياح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية " إن الإضراب ناجح والمدارس والجامعات التزمت به حتى الأسواق التجارية وغالبية المواطنين التزموا بهذا الإضراب في قطاع غزة".

وأضاف رباح في تصريحات له أن هذا الإضراب جاء للقول لحركة حماس أن ما ارتكبته يوم الجمعة الماضي من اختطاف واعتداء على الصحافيين وقيادات وطنية كبرى هو جريمة ويجب أن تتوقف والقمع الذي مارسته هو خطأ كبير ويجب عليها أن تفرج عن كافة المختطفين وأن تترك للناس حرية الرأي والتعبير".

وقال فهمي الزعارير الناطق باسم حركة فتح لعرب 48 " الإضراب ياتى تلبية لدعوة فصائل العمل الوطني معبرا عن رضاه التام لحجم المشاركة وحجم الاستجابة من قبل اهالى قطاع غزة,

واضاف ان هذا يدلل على الرفض التام من قبل كافة شرائح الشعب لممارسات القوة التنفيذية وحركة حماس في قطاع غزة .

واشار الى ان حركة فتح ستلجا لاساليب احتجاجية جديدة ستفرضها الظروف التي ستطرأ فى كل مرة ولن يقتصر الاحتجاج على الاضراب او التجمعات يوم الجمعة,


من جهتها اكدت حركة حماس في بيان لها اليوم ان الاضراب الذي دعت له الفصائل فشل في تحقيق اهدافه بعد انتظام العديد من المدارس والمحال التجارية بالعمل والدوام المعتادين سوى ما قالت عنه اضراب بعض المدارس التي يحسب مدراؤها على حركة فتح.

وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حماس" ان الاضراب ياتي في اطار المحاولات لوضع العراقيل أمام حركة حماس ومحاولة إضعافها في سياق المخطط الدولي الإقليمي الإسرائيلي الذي تنفذه قيادة السلطة الفلسطينية .
واعرب ابو زهري عن استهجانه من موقف الفصائل التي دعت لهذا الإضراب، قائلا انه كان الاولى بها الدعوة إلى اعتصام احتجاجي لمطالبة "الموظفين الذين يتلقون رواتبهم وهم منقطعون عن العمل بأوامر من رام الله، للعودة إلى أعمالهم لا تحريض من يعمل للانقطاع عن عمله".

واتهم ابو زهري الفصائل بتبني موقف مزدوج " تضخم ما ترى من أحداث في غزة بينما تغض الطرف عن جرائم أجهزة أمن السلطة المتواصلة في الضفة الغربية ضد أبناء ومؤسسات حركة حماس دون أن يسلم من ذلك قياداتها ونوابها في المجلس التشريعي".

ودعا ابو زهري فصائل منظمة التحرير إلى إعادة تقييم موقفها "استمرار هذا الدور يوفر الغطاء لاستمرار السلطة في تهيئة المناخ لتصفية القضية الفلسطينية عبر اتفاقات التسوية الفاشلة مع الاحتلال"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018