الشعبية تنتقد تصريحات بلير حول شروط التوصل لتسوية سياسية وتعتبرها تجاهلاً لحقيقة أن الاحتلال هو السبب

الشعبية تنتقد تصريحات بلير حول شروط التوصل لتسوية سياسية وتعتبرها تجاهلاً لحقيقة أن الاحتلال هو السبب

انتقد ناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، تصريحات رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير المبعوث الخاص للجنة الرباعية الدولية ، والتي اشترط فيها التوصل للتسوية السياسية،ببناء مؤسسات دولة وتحسين الظروف المعيشية .

واعتبر الناطق هذه التصريحات ، تجاهلاً للحقيقة الساطعة، المتمثلة في أن الاحتلال وسياساته وانتهاكاته المتمادية هي السبب الرئيسي فيما يعانيه الفلسطينيون من احتجاز للتطور وتعطيل للتنمية وتدهور في ظروفهم الانسانية والمعيشية وقصور في عمل إداراتهم ومؤسساتهم .

وأكد الناطق ان القضية الفلسطينية ، التي لا يمكن للاستعمار البريطاني التنصل من دوره في نشوئها ، ومن مسؤولياته اتجاه ما لحق بالشعب الفلسطيني من ظلم واجحاف تاريخي، ليست مسألة اقتصادية واجتماعية او إدارية وانما هي قضية سياسية من الدرجة الأولى ، قضية انهاء للاحتلال الاستيطاني وتصفية للاستعمار وعودة لاجئين مضى على طردهم من ديارهم بالعنف والإرهاب ستون عاماً ، قضية تقرير مصير واستقلال وطني لشعب عريق صامد في وجه رياح التآمر والتواطؤ الدولي الرامية لاذابته وتبديد حقوقه المشروعة الغير قابلة للتصرف .

ورأى الناطق أن منطق مبعوث الرباعية الدولية ، الذي يستخف باستعادة الأرض ويتبنى استبدال المرجعيات القانونية الدولية بمرجعيات التفاوض الأمريكية ،وباسترضاء الاحتلال وبالمداخل والاشتراطات الأمنية للتسوية السياسية ، يهدد بتقويض مكانة ودور الشرعية الدولية ومؤسساتها وقراراتها ذات الصلة ومرجعية القانون الدولي والإنساني كأساس لأي حل دولي جاد شرعي ومسئول ، وينذر بالعودة بالقضية الفلسطينية إلى اعتبارها قضية إنسانية وقضية لاجئين فحسب ، والدفع بالشعب الفلسطيني إلى متاهات الوصاية والتبعية والضياع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018