الاحتلال يكثف من حواجزه في أنحاء الضفة الغربية ثاني أيام العيد..

الاحتلال يكثف من حواجزه في أنحاء الضفة الغربية ثاني أيام العيد..

فيما بدأ المواطنين الفلسطينيين زياراتهم ثاني أيام عيد الفطر حتى صعدت قوات الاحتلال من عدوانها على الأراضي الفلسطينية بإعادة كافة الحواجز الاحتلالية التي ادعت قوات الاحتلال إزالتها للتسهيل على حياة المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

ويقول السائق سمعان بولص والذي يعمل على خط رام الله جنين إن الاحتلال أعاد كافة الحواجز الذي كان قد أزالها في بداية شهر رمضان بحجة إدخال التسهيلات على حياة المواطنين الفلسطينيين، حيث يضطر المواطنون إلى سلوك طرق بديلة كثيرة للوصول إلى مقصدهم.

وقد أعاد جيش الاحتلال الحواجز الطيارة المختلفة على الطرقات الرئيسية بين المحافظات، منها حواجز جت وحوارة وصانور والفندق. وتحتجز قوات الاحتلال المئات من المركبات على هذه الحواجز حيث يقوم المواطنون الفلسطينيون بزيارات العيد.

من جانبه فقد قال توفيق أبو الليل وهو مواطن من طوباس كان متوجها إلى جنوب الضفة انه اضطر إلى الانتظار لأربع ساعات على حاجز حوارة من اجل إكمال رحلته إلى رام الله، حيث منعه جنود الاحتلال من الهبوط من السيارة التي كانوا يستقلونها طيلة هذه المدة.

من جهة أخرى أكد سائق مركبة عمومي من منطقة نابلس أن جيش الاحتلال أعاد الحواجز المختلفة على الطرق، ما أدى إلى تعطيل حركة المواطنين وتنقلاتهم في منطقة وسط الضفة الغربية. ويضطر المواطنين خلالها لسلوك طرق جبلية كانوا قد استغنوا عنها طيلة الفترة السابقة.

وكان جيش الاحتلال قد أعاد كافة الحواجز التي كان قد أزالها على طرقات الضفة المختلفة وشرع بإيقاف المركبات واحتجاز المواطنين لساعات، وهي سياسة قديمة جديدة يتبعها جيش الاحتلال للتنغيص على حياة المواطنين الفلسطينيين خاصة في فترة الأعياد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018