استشهاد قائد كتائب الأقصى ومسنّ في نابلس..

استشهاد قائد كتائب الأقصى ومسنّ في نابلس..

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم، الثلاثاء، على اغتيال فلسطينيين إثنين في حي القصبة في مدينة نابلس بالضفة الغربية، بعد أن دخلت المدينة وتمركزت على أسطح المنازل.

وجاء أن قوات الاحتلال اعتقلت خمسة فلسطينيين، ثم حصلت اشتباكات تم فيها تبادل إطلاق النار مع مقاومين فلسطينيين، ما أدى إلى إصابة 3 فلسطينيين من عناصر كتائب شهداء الأقصى. وتبين لاحقا أن إثنين من المصابين كانت حالتهما حرجة.

وبحسب مصادر في مستشفى المدينة فقد استشهد أحد المصابين وهو من ناشطي كتائب الأقصى، ويدعى باسل أبو سرية (35 عاما)، متأثرا بجراحه.

كما أصيب في المنطقة ذاتها مسن فلسطيني، يبلغ من العمر 72 عاما، لدى خروجه من منزله. وقد وصفت إصابته بأنها خطيرة، وما لبث أن استشهد بعد نقله إلى المستشفى.

وقالت مصادر فلسطينية أن الشهيد أبو سرية هو القائد العام لكتائب شهداء الاقصى بنابلس باسل أبو سرية، وقد استشهد بعد إصابته بقذيفة أنيرجا، وأصيب اثنان من مرافقيه بجروح حرجة صباح اليوم الثلاثاء، كما استشهد مسن في السبعين من عمره برصاص جنود الاحتلال عندما أطلقوا عليه النار عندما كان يحاول فتح منزله في البلدة القديمة بنابلس خلال عملية عسكرية واسعة النطاق شنها الجيش الاسرائيلي على البلدة القديمة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن جنود الاحتلال أطلقوا قذيفة انيرجا من منطقة شارع كشيكة باتجاه المقاومين في البلدة القديمة، ما أدى إلى إصابة أبو سرية اصابة مباشرة أدت الى بتر قدميه إضافة إلى حروق في كافة انحاء جسده.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018