أبو مازن يتهم حماس بإقامة "كيان إنفصالي ويعتبر أنابوليس فرصة تاريخية

أبو مازن يتهم حماس بإقامة "كيان إنفصالي ويعتبر أنابوليس فرصة تاريخية

اكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الاحد ان الرئيس الراحل ياسر عرفات تعامل مع كل الفصائل بمختلف أسمائها دون تمييز، لأنه كان مقتنعاً أن تعدد ألوان الطيف لا يجب أن يستند إلى معايير الحجم والوزن، وكان يحترم كل رأي ولا يحاول فرض رأيه.

وذكر خلال خطابه فى مقر الرئاسة فى الذكرى الثالثة لرحيل الرئيس عرفات أن عرفات زرع بذور الديمقراطية، ولن تمحوها "القوى الظلامية" ولن تستطيع فعل ذلك أبداً، وعلى الذين "طعنوا الديمقراطية وفضلوا الانقلاب على طريق الحوار الوطني والحلول الوسط تحت ستار حجج مضحكة مبكية متناسين أن البذور التي زرعها الرئيس الراحل ستبقى وستظل يانعة وتزدهر

وأوضح أن الراحل رفض كل المزايدات والرضوخ لكل الضغوط التي تطعن في وطنيته ورفض الانجرار إلى استعمال الدين كأداة سياسية للتغطية على مواقفه، ولم يستخدم التكفير والتخوين.


واتهم عباس حركة حماس بمحاولة التسريع في تشكيل كيان انفصالي في قطاع غزة، وطالبها بالتراجع عن "انقلابها في القطاع مؤكدا "الانفصال لن ينجح وطريقه إلى الفشل، وعليهم أن يفهموا أن عودتهم عن انقلابهم هي الطريق لعودة الوئام لشعبنا".


وقال الرئيس عباس إن العملية السياسية تتقدم في مخاض عسير، مؤكداً على أن الخيارالاستراتيجي للشعب الفلسطيني هو السلام العادل الذي يقوم على تمسكنا الكامل بحقوقنا الوطنية، التي كفلتها لنا الشرعية الدولية.

وأضاف أن التحرك جارٍ مع الدول العربية والمجتمع الدولي "من أجل إنجاح المؤتمر الدولي الذي دعا إليه الرئيس جورج بوش، والذي نرى فيه فرصة تاريخية لفتح صفحة جديدة في تاريخ الشرق الأوسط، أساسها قيام دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف واستعادة الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة في العام 1967، وتحقيق الأمن والسلام لنا وللإسرائيليين ولدول وشعوب المنطقة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018