صائب عريقات يقر بوجود صعوبات في المفاوضات تتمثل بعدم إيفاء الجانب الإسرائيلي لالتزاماته

صائب عريقات يقر بوجود صعوبات في المفاوضات تتمثل بعدم إيفاء الجانب الإسرائيلي لالتزاماته

أوضح صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية ان عدم إيفاء الجانب الإسرائيلي بالتزاماته المتعلقة بوقف النشاطات الاستيطانية بما فيها ما يسمى النمو الطبيعي وإزالة البؤر الاستيطانية التي أقيمت منذ آذار 2001، وفتح المكاتب والمؤسسات المغلقة في القدس الشرقية، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه في 28 سبتمبر 2000، ووقف الاعتداءات وتدمير المؤسسات وعمليات الاقتحام والاغتيال والإفراج عن الأسرى من اهم الصعوبات التي تواجه عملية السلام، فيما يخص تنفيذ المرحلة الأولى من خارطة الطريق.

ودعا عريقات خلال لقائه مع المبعوث الأوروبي لعملية السلام مارك أوت اللجنة الرباعية إلى تحمل مسؤولياتها ووضع آلية للتنفيذ وجداول زمنية وفرق رقابية كونها الحكم على الجانبين في تنفيذ ما عليهما من التزامات.

وبين عريقات أن عدم قيام اللجنة الرباعية بذلك لن يمكّن من تنفيذ الالتزامات التي وردت في خارطة الطريق التي حدّدت هدف عملية السلام وتبنت مبادرة السلام العربية ورؤية الرئيس بوش وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، ودعت إلى السلام الشامل على كافة المسارات، بما فيها المساران السوري واللبناني.

وحثّ عريقات الاتحاد الأوروبي على بذل كل جهد ممكن لتمهيد الطريق لعقد مؤتمر أنابوليس على أسس وركائز خارطة الطريق والمبادرة العربية للسلام وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018