شهيدان و 5 إصابات في قصف إسرائيلي لمركز الشرطة البحرية جنوب قطاع غزة

شهيدان و 5 إصابات في قصف إسرائيلي لمركز الشرطة البحرية جنوب قطاع غزة

استشهد فلسطينان وأصيب عدد آخر في غارة إسرائيلية على مركز للشرطة البحرية التابعة للحكومة المقالة في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة مساء أمس الأربعاء.

وحسب شهود عيان فإن مروحيات إسرائيلية أطلقت صواريخها صوب موقع الشرطة البحرية على شاطئ بحر خان يونس مما أدى إلى استشهاد اثنين وإصابة خمسة بجراح.

ووصفت المصادر الطبية حالة ثلاثة إصابات بأنها ما بين المتوسطة والخطيرة، أما باقي الإصابات فهي طفيفة، مشيرة إلى أن جثماني الشهيدان وصلا إلى المشفى عبارة عن أشلاء.

وأوضحت ذات المصادر انه تم التعرف على هوية احد الشهداء وهو رامي أبو الروس.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قد أعلنت في وقت سابق اليوم، الأربعاء، أن جيش الاحتلال قرر استهداف المواقع العسكرية لكتائب القسام والتشكيلات العسكرية الفلسطينية في مختلف أنحاء قطاع غزة.

ومن جهتها قالت مصادر إسرائيلية إن سلاح الجو قد قصف مواقع تابعة لحركة حماس في قطاع غزة، وذلك في أعقاب إطلاق قذائف هاون في وقت مبكر اليوم الأربعاء.

وجاء أن خمس قذائف هاون قد أطلقت منذ ساعات الصباح، سقطت واحدة منها في قطاع غزة. وبحسب الجيش الإسرائيلي فقد سقطت إحدى القذائف في "كيرم شالوم" وأدى إلى وقوع أضرار لمزرعة دجاج، في حين سقطت قذيفتان جنوب كيبوتس "إيرز"، وسقطت الرابعة بالقرب من السياج الحدودي. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وأضافت المصادر ذاتها أن قذائف الهاون قد سقطت في الوقت الذي كان فيه رئيس هيئة أركان الجيش، غابي أشكنازي، يقوم بجولة على طول الحدود مع قطاع غزة، سوية مع القائد العسكري لمنطقة الجنوب يوآف غالانط.

وعلم أن عددا من ضباط الجيش في كتيبة "عزة" قد عرضت أمام أشكنازي الحاجة إلى القيام بعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة. وقال هؤلاء الضباط، بالإضافة إلى كبار المسؤولين في الأجهزة الأمنية إنه لا مناص من حملة عسكرية واسعة في القطاع.

وتابعت المصادر ذاتها أنه يجري تهريب أطنان من المتفجرات أسبوعيا إلى قطاع غزة عن طريق محور فيلاديلفي، وبناء عليه فإن قوة حركة حماس تتعاظم بشكل متسارع، كما تجري محاولات لتطوير القدرات الصاروخية، وبضمنها زيادة مدى الصواريخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018