استشهاد أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى في انفجار غامض بمدينة نابلس في الضفة

استشهاد أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى في انفجار غامض بمدينة نابلس في الضفة

اعلنت كتائب شهداء الاقصى- مجموعات فرسان الليل- عن استشهاد احد عناصرها فجر اليوم، الثلاثاء، وإصابة إثنين آخرين جراء انفجار غامض وقع في البلدة القديمة وسط مدينة نابلس بعد منتصف الليل.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية في مستشفى رفيديا غرب المدينة أن سليمان القصاص (20 عاما) وصل الى المستشفى وهو في حالة موت سريري نتيجة إصابته البليغة وقد اعلن عن استشهاده بعد ساعات قليلة من وصوله المستشفى.

وجاء أن الشهيد وصل مبتور اليدين، في حين كان جزء من الرأس مفصولا عن الجسم من قوة الانفجار.

ونقل عن مهدي أبو غزالة أحد قادة الكتائب والناطق الاعلامي باسمها قوله إن انفجاراً غامضاً وقع في شارع النصر في البلدة القديمة من نابلس أدى الى استشهاد أحد عناصرها واصابة اثنين أخرين بجراح وانها فتحت تحقيقا في الحادث.

واتهم أبو غزالة قوات الاحتلال الاسرائيلي وعملاءه بزراعة عبوة ناسفة في مكان يتجمع فيه عناصر من الكتائب وقال إن الكتائب تنتظر نتائج التحقيق.

وكانت عدد من الدوريات التابعة لقوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت مدينة نابلس بعد منتصف الليلة الماضية واعتقلت المواطن زياد مريش ( 40 عاما) من سكان شارع حلاوة جنوب المدينة.