الحجاج الفلسطينيون العالقون في مصر عادوا إلى قطاع غزة عن طريق معبر رفح..

الحجاج الفلسطينيون العالقون في مصر عادوا إلى قطاع غزة عن طريق معبر رفح..

قالت مصادر فلسطينية الأربعاء إان السلطات المصرية سمحت لحوالي ألفي ومئتين حاج فلسطيني بالتوجه إلى معبر رفح الحدودي لدخول قطاع غزة بعد ستة ايام من منعهم دخول القطاع، بسبب محاولات اسرائيل ادخالهم عبر معبر كرم ابو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل.

وقال شهود عيان ان حافلات الحجاج وصلت الى الجانب المصرى من المعبر، وبدأ موظفو المعبر من الطرف المصري بختم جوازات الحجاج الذين دخل بعضهم الى ارض قطاع غزة.

وكانت السلطات المصرية طالبت الحجاج الفلسطينيين المتواجدين فى العريش الدخول الى الحافلات صباح اليوم استعداد للتوجه الى معبر رفح الحدودي لدخول قطاع غزة .

وتأتي هذه الخطوة من قبل مصر بعد مناشدات وتدخلات عربية ودولية من اجل انهاء معاناة الفي ومئتين حاج فلسطيني علقوا في الاراضي المصرية.

وكان احمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالانابة من خطورة ما آلت اليه الاوضاع الإنسانية للحجاج والتي تنذر بوقوع بكارثة إنسانية تحل بهم ما لم يتم تدارك الازمة بشكل فوري ووضع حد لمعاناة الحجاج العالقين في مدينة العريش.

وندد بحر كل محاولات الابتزاز التي تستهدف الاستفراد بالحجاج من خلال ادخالهم من المعابر التي تسيطر على القوات الإسرائيلية للنيل منهم والتنكيل بهم.

وتوفي ثلاثة من الحجاج الفلسطينيين جراء منعهم من دخول قطاع غزة بسبب صعوبة الاحوال الانسانية التي يعانون منها.

وكان مروان أبو راس رئيس رابطة علماء فلسطين حمل خلال اعتصام امام المعبر الرئيس المصري حسني مبارك المسؤولية عن حياة الحجاج العالقين، متهما الحكومة المصرية وجيشها باحتجاز الحجاج وعدم السماح لهم بالعودة الى القطاع.

وقال أبو راس: "إن قرار اغلاق المعبر من الحكومة المصرية"، محملاً الرئيس مبارك ورئيس المخابرات المصرية عمر سليمان المسؤولية عن ارواح الحجاج التي تزهق بسبب المرض والظروف الصعبة التي يتم احتجازهم فيها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018