الأذرع العسكرية في غزة تستهجن تصريحات أبو مازن بشأن معبر رفح..

الأذرع العسكرية في غزة تستهجن تصريحات أبو مازن بشأن معبر رفح..

عبرت الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية اليوم، الخميس، عن استهجانها من تصريحات الرئيس محمود عباس التي أدلى بها في القاهرة، و"تساوقه المستمر مع الاحتلال لفرض الضغوط على الأشقاء في مصر لإعادة تشغيل المعبر وفق اتفاقات الذل السابقة".

وقالت الأذرع المسلحة في بيان لها إن أي اتفاق سابق بشأن المعابر هو اتفاق مع الاحتلال وأعوانه، مؤكدة انه "بعد رحيل الاحتلال وأعوانه لن نسمح بأن يكون هناك أي طرف ثالث في معبر رفح ونعتبر الاتفاقيات السابقة شيء من الماضي الأسود ولن نقبل بعودتها مهما كلفنا ذلك من ثمن".

وثمت الاذرع المسلحة الموقف المصري المشرف للعمل على كسر الحصار عن أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة بأن فصائل الشعب الفلسطيني تقف معهم ولن تتركهم وأن "التصريحات التي أطلقها محمود عباس لا تمثل إلا نفسه وحفنة من الدخلاء على أبناء شعبنا"، حسب البيان.

ودعت الأمة العربية والإسلامية إلى الوقوف عند مسؤوليتها، والعمل على الاستمرار في الهبة الجماهيرية ودعم الموقف الفلسطيني المصري القاضي بعدم تدخل أي طرف أجنبي ثالث في معبر رفح، والعمل على دعم صمود الشعب الفلسطيني بالمال والسلاح.

وقالت الأجنحة في بيانها "لن نسمح بإعادة أبناء شعبنا إلى العيش في سجن كبير عبر إعادة الاحتلال وإغلاق معبر رفح، مؤكدين أننا سنستخدم كل الوسائل المتاحة لدينا لرفع الحصار الظالم عن قطاع غزة"، داعية "الأمريكي سلام فياض إلى الرحيل وترك القضية الفلسطينية وشأنها، ونؤكد له بأن حكومته غير الشرعية إلى زوال لأنها لا تخدم إلا المصلحة الصهيونية الأمريكية" على حد تعبيرهم .

وثمنت أجنحة المقاومة الموقف المشرف لحركة حماس على التمسك بالثوابت والحقوق والحفاظ على الجهاد والمجاهدين ونصرتهم على الرغم من حجم المؤامرة والتكالب الأمريكي الصهيوني الفلسطيني وإساءة رئيس سلطة أوسلو لهم

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018