الشرطة الفلسطينية في غزة تفرج عن عمر حلمي الغول بعد اعتقاله لعدة أسابيع

الشرطة الفلسطينية في غزة تفرج عن  عمر حلمي الغول بعد اعتقاله لعدة أسابيع

أفرجت الشرطة في الحكومة المقالة في قطاع غزة اليوم الجمعة عن مستشار رئيس الحكومة فى رام الله الكاتب عمر حلمي الغول بعد اعتقاله لعدة أسابيع

وذكرت مصادر فلسطينية أن الشرطة المقالة قررت الإفراج عن الغول الذي كانت اعتقلته من منزله بمدينة غزة، بعد تدخل وساطات من فصائل فلسطينية عديدة أبرزها حركة الجهاد الإسلامي.

وقال الغول للصحفيين بعد الإفراج عنه بدقائق من سجن السرايا " أنا بصحة جيدة وأثمن عاليا دور الأخوة في حركة الجهاد الإسلامي بالإفراج عني فالحرية رائعة ولا أستطيع وصف مشاعري بعد تحرري من الاعتقال الذي دام 50 يوما دون أي مبرر".

وعبر الغول عن سعادته باطلاق سراحه الذي جاء "دون أي مبرر أو لأي سبب ديني أو عقائدي", وقال: " إننا سنعمل من اجل الوحدة ضد الانقلاب الذي قامت به حركة حماس".

وتوجه الوزير الغول بالشكر لكل من ساهم بالافراج عنه من السجن واضاف: "كما اتوجه بالشكر على الاخطاء السياسية لحركة حماس التي جعلت مني عنوانا للدفاع عن الشرعية الفلسطينية.. شرعية الرئيس وشرعية رئيس الوزراء".

ودعا الغول كل اصحاب الرأي الا يتوقفوا عن التعبير عن رايهم مهما كان الثمن مؤكدا ان الخمسين يوما التي قضاها هي خمسين يوما للدفاع عن الشرعية مؤكدا انه سيبقى في غزة ليوم واحد ثم يغادر الى رام الله "حيث الشرعية للرئيس ولرئيس الوزراء". ويذكر ان زوجة الغول وعدد من ابنائه يتواجدون في رام الله منذ ايام

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش أن حركته بذلت جهودا حثيثة منذ اختطاف الغول بهدف تأمين إطلاق سراحه وهو ما نجحت به اليوم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018