المطران عطاالله حنا يدعو إلى إنهاء التصدع الفلسطيني الداخلي

المطران عطاالله حنا يدعو إلى إنهاء التصدع الفلسطيني الداخلي

وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس نداء إلى حركتي فتح وحماس بضرورة العودة إلى طاولة الحوار وحل القضايا والخلافات الداخلية حفاظا على وحدة الشعب. وقال على الفلسطينيين أن يستعيدوا وحدتهم المفقودة وكذلك يجب أن تتوقف الحملات الإعلامية التي تزيد من وطأة الخلاف وتعمق الشرخ وحالة الفتنة والانفصال بين أبناء الشعب الواحد.
وأضاف سيادته بأن وحدة شعبنا هي شرط أساسي لكي يتمكن هذا الشعب من السير إلى الأمام لكي يحقق طموحاته وتطلعاته الوطنية.
وأضاف إننا ندعو إلى حوار وطني جاد فالوقت الضائع لا ينصب في مصلحة شعبنا وقضيته العادلة والقدس تضيع من بين أيدينا والشعب الفلسطيني يعيش حالة قلق وترقب وألم نتيجة التصدع الحاصل والشرخ الذي ألم بنا، فعلينا جميعا أن نلملم جراحنا لكي نكون جبهة موحدة قوية في مواجهة التحديات التي تعصف بنا.
وتابع قائلا: أصدقاؤنا في العالم ينظرون بقلق شديد إلى ما يحدث في الساحة الفلسطينية وهنالك تراجع في التعاطف العالمي معنا بسبب حالة الفرقة والانشقاق والتصدع الداخلي.
وأضاف: إننا نتمنى من كافة العقلاء وهم كثر والحمد لله في مجتمعنا بأن نعمل معا وسويا على وئد هذه الفتنة وتوحيد الصف الوطني فحالنا الفلسطيني الداخلي لا يفرح أي صديق ولا يستفيد منه إلا الاحتلال الممعن في ظلمه وقهره واحتلاله.

وانتهى بالقول: يعتصرنا الألم ونحن نرى هذا المشهد الفلسطيني فدماء شهدائنا البررة وأسرانا ومعتقلينا الأبطال وكل شرفاء الأمة يريدون للشعب الفلسطيني الوحدة لأن الوحدة تعني القوة ويريدون للشعب أن يخرج من هذه الأزمة الداخلية بجسد واحد لسان حاله شعبا واحدا وقضية واحدة وهاجس واحد وهو التحرير والانعتاق من الاحتلال وتحقيق كافة طموحات شعبنا الوطنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018