موسى في رسالة لهنية: التصدي للانتهاكات الإسرائيلية يجب لأن ينطلق من استعادة وحدة الصف الفلسطيني..

موسى في رسالة  لهنية: التصدي للانتهاكات الإسرائيلية يجب لأن ينطلق من استعادة وحدة الصف الفلسطيني..

تلقى دولة رئيس الوزراء المقال " اسماعيل هنية" مساء الاحد رسالة خطية من الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى ردا على رسالة من رئيس الوزراء في السابع عشر من الشهر الجاري بشأن الوضع في قطاع غزة في ظل العدوان الاسرائيلي الوحشي المتواصل والحصار الخانق المفروض على ابناء الشعب الفلسطيني.

وقال مكتب هنية في بيان له ان الامين العام اكد في رسالته " إن هذا الوضع المأساوي الذي يعيشه القطاع أصبح هما وألما جديدا في وجداني ووجدان كل أبناء أمتنا العربية قيادة وشعوبا وليس فلسطينيا فحسب".

وأضاف " لا شك أكم تابعتم مدى الجهود التي بذلتها جامعة الدول العربية وأبذلها شخصيا في هذا الشأن بدءا من التحرك في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان ومجلس الامن وانتهاء بمسؤلي الدول الغربية والاتصالات الحثيثة التي أقوم بها بالتنسيق مع القيادات العربية لمنع اجتياح قوات الاحتلال الاسرائيلي لقطاع غزة.

واكد " إن الاجتماعات التي شهدتها أروقة الجامعة العربية على كافة المستويات لمتابعة الموقف هي خير دليل على مدى حرص الجامعة على المحافظة على حياة أبناء الشعب الفلسطيني في الارض الفلسطينية المحتلة وتحميل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن ما ترتكبه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني والطلب من الدول والمنظمات العربية تقديم كل الدعم المادي المباشر" موضحا " قامت بعض الدول العربية بالتحرك الفوري لتقديم العون وفقا لما قررته القمم العربية من دعم لموازنة السلطة الوطنية الفلسطينية".

وأضاف " تتابع جامعة الدول العربية يوميا مختلف المستجدات وما يعاني منه الشعب الفلسطيني في الارض الفلسطينية المحتلة سواء في قطاع غزة او في الضفة الغربية جراء الانتهاكات والممارسات الاسرائيلية الخطيرة وتنفيذ سياسة تهويد مدينة القدس وتكثيف الاستيطان وتقطيع اوصال الضفة الغربية".

وزاد" أؤكد لكم بأن اي خطة عربية لتفعيل قرارات الجامعة والتصدي للانتهاكات والمخططات لا يمكن لها النجاح اذا لم تنطلق من استعادة وحدة الصف الفلسطيني وهو ما لا ندخر جهدا من أجل تحقيقه وترسيخه كركيزة لاعادة بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية على أساس المشروع الوطني الفلسطيني الهادف الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018