حماس والجهاد: زيارة رايس الى المنطقة مشئومة..

حماس والجهاد: زيارة رايس  الى المنطقة مشئومة..

وصفت حركة حماس زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس الى المنطقة "بالمشئومة" وانها تأتي في إطار ممارسة مزيد من الضغط على الأطراف العربية لضمان عدم تجاوبهم مع نداءات الاستغاثة وطلب العون لقطاع غزة بعد الكارثة التي ألمت به جراء هذا العدوان الإسرائيلي عليه.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في تصريح له إن الزيارة تأتي من أجل إخماد حالة التململ الشعبي والجماهيري التضامنية مع الشعب الفلسطيني وقطاعنا الحبيب,مشيرا أن هذه الزيارة جاءت من أجل توفير مزيد من الدعم للاحتلال الإسرائيلي لارتكاب مجازر جديدة وتشديد حصاره على غزة وللتغطية على جرائمه التي يرتكبها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.

واضاف برهوم "أن هذه الزيارة غير مرحب بها ونذير شؤم على الشعب الفلسطيني ولا نعول شيئاً عليها, ونعتبر أن الإدارة الأمريكية هي شريك مباشر في جرائم هذا الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني وتحديداً ما جرى من المجازر الأخيرة في قطاع غزة.

وطالب الشعوب العربية والإسلامية بالاستمرار في هبتها وانتفاضتها لنصرة الشعب الفلسطيني وإنقاذ غزة والضغط على حكوماتهم ورؤسائهم ليخرجوا عن صمتهم المخيف كي يقفوا إلى جانب عدالة القضية الفلسطينية ويتخذوا مواقف شجاعة بمقاطعة وفضح هذا الاحتلال.

كما وطالب السلطة الفلسطينية برئاسة "محمود عباس " بعدم التجاوب مع الضغوطات الأمريكية وأن يتخذ موقفاً قوياً وأكثر حزماً باتجاه قطع كافة أشكال التفاوض مع الاحتلال ورفض كل المشاريع "الإسرائيلية والأمريكية" التي تتسبب في هذه الجرائم والإيقاف الفوري والعاجل للتنسيق الأمني الخطير مع العدو ,وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين من سجونها وتسليمهم سلاحهم الذي جُرد منهم كي يدافعوا عن الشعب الفلسطيني .

من جهتها اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي زيارة رايس بأنها تأتي دعماً لاستكمال "المحرقة" التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني.

وقالت الحركة أن رايس تسعى من وراء هذه الزيارة لترميم صورة العدو المجرم الذي تكشف قبحه ودمويته ونازيته بعدما اقترفه من جرائم وجازر بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وهذا يتضح من دعوة "رايس" لاستئناف المفاوضات العقيمة.

كما وأشارت الحركة أن الزيارة تهدف لمنع القادة والحكومات من الاستجابة لمطالب شعوبهم بمساندة الشعب الفلسطيني ورفع الحصار الظالم المفروض على شعبنا بقرار "إسرائيلي وأمريكي".

وأضافت الحركة أن كل ما سبق من حديث عن الدور الأمريكي وأهداف هذه الزيارة يأتي في إطار السعي لإنجاح مشروع خطة خارطة الطريق جوهر الرؤية الأمريكية القائمة على شطب الحقوق الوطنية وسحق المقاومة وتركيع الشعب الفلسطيني.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018