فرض الإغلاق الشامل على الضفة الغربية

فرض الإغلاق الشامل على الضفة الغربية

بعد عقد جلسة "تقييم للوضع" في أعقاب عملية القدس، التي قتل فيها 8 إسرائيليين، أصدر وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود باراك، أمرا بفرض الإغلاق العام على كافة مناطق الضفة الغربية.

وتقرر ألا يتم رفع الإغلاق عن الضفة الغربية إلا بعد عقد جلسة أخرى لتقييم الوضع. وخلال فترة الإغلاق يسمح فقط بتحرك "الحالات الإنسانية والطبية وغير العادية".

يذكر أن رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، كان قد سارع فور وقوع العملية إلى التصريح بأن ذلك دليل على أن السلطة الفلسطينية لا تعمل بما فيه الكفاية لمحاربة الإرهاب، على حد تعبيره.

وتأتي تصريحات أولمرت، وقرار فرض الإغلاق على الضفة الغربية، بالرغم من أن القدس تقع بالكامل تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية.