وفد حماس والجهاد يسلم مصر الرد على اقتراح التهدئة..

وفد حماس والجهاد يسلم مصر الرد على اقتراح التهدئة..

وصل وفد من حركتي حماس والجهاد الإسلامي بعد ظهر اليوم، الخميس، إلى الجانب المصري من معبر رفح الحدودي للقاء مسؤولين مصريين لتسليم رد الحركتين من التهدئة التي عرضتها إسرائيل بوساطة مصرية.

وأفادت المصادر أن الوفدين يحملان رد الحركتين على المقترحات التي قدمت بشأن التهدئة، مضيفة أن الحركتين لا تمانعان في الالتزام بتهدئة على أن تكون متزامنة ومتبادلة وشاملة، مع حفظ الحق في الرد عن أي عملية إسرائيلية.

واكدت الحركتان رفضهما المطلق لمسألة "التهدئة" مجتزأة. وأكدتا على ضرورة أن تكون شاملة ومتبادلة ومرتبطة بفك الحصار ورفع العدوان عن الشعب الفلسطيني.

وقال خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، إن حركته ترفض بالمطلق أن تكون هناك "تهدئة" من طرف واحد وفي قطاع غزة فقط، موضحاً أن أي حديث عن "تهدئة" يجب أن يكون في إطار شامل ومتبادل ويضمن ذلك فك الحصار ووقف العدوان على أبناء الشعب الفلسطيني فى الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال البطش في تصريحاتٍ لإذاعة القدس المحلية: "إن وفد الحركة سيبلغ هذا الموقف اليوم إلى الجانب المصري، وسيستمع إن كان هناك ردود أو تطور في هذا الموقف".

بدوره، أكد أيمن طه المتحدث باسم حركة حماس، أن موقف حركته واضح في مسألة التهدئة، حيث أشار إلى ضرورة أن تكون متبادلة ومتزامنة وشاملة ومشروطة برفع العدوان الحصار عن شعبنا، قائلاً: "إن المشكلة ليست عندنا إنما عند الاحتلال الذي مازال يصعد عدوانه ويمارس جرائمه بحق شعبنا في الضفة وغزة".