مسيرات في قطاع غزة تدعو للمصالحة بين فتح وحماس..

مسيرات في قطاع غزة تدعو للمصالحة بين فتح وحماس..

شارك الآلاف من أنصار حركتي حماس والجهاد الإسلامي، ظهر اليوم الجمعة بعد تأدية صلاة الجمعة في المسيرات الحاشدة التي دعت لها الحركتين في أنحاء متفرقة من قطاع غزة خرجت من مساجد قطاع غزة، دعما لاستئناف الحوار الفلسطيني بين الفرقاء من حركتي فتح وحماس, ولتوجيه رسائل للقمة العربية التي ستنعقد غدا بدمشق للمطالبة باتخاذ موقفٍ فوري يفضي بإنهاء حصار غزة ويدعم خيار المقاومة.

وشدد المشاركون في المسيرات على ضرورة إنهاء حالة الانقسام القائم بين حركتي "فتح" و"حماس" مستحلفين إياهم بدماء الشهداء.

ومن جهتها طالبت حركة الجهاد الإسلامي إلى وقف الحملات الإعلامية المحرضة بينهما فوراً، مبيّنةً في الوقت ذاته أن هذه الحملات تسيء لكليهما معاً سيما وأن لهما تاريخ نضالي معروف.

كما ودعت حركة حماس والجهاد الإسلامي القمة العربية التي ستعقد غداًً في العاصمة السورية دمشق إلى احتضان "إعلان صنعاء" الذي وقع بين حركتي حماس وفتح، مطالبة إياهم بإلزام كافة الفصائل الفلسطينية بالإعلان وبدء حوار وطني فلسطيني جاد ومسئول بشكل عاجل وذلك لحماية الحقوق والثوابت والقضية الفلسطينية.

وأكد خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خلال المسيرة التي نظمتها حركة الجهاد في بيت لاهيا أن لا مكان للانقسام بين الشعب الفلسطيني, مطالبا حركتي فتح وحماس إلى فتح صدورهم للبدء بمشوار الوحدة".

وقال أمام المحتشدين في المسيرة:"الانقسام مطلب أمريكي –إسرائيلي-غربي، لإبقاء الشعب الفلسطيني تحت نير الاحتلال"، مشدداً بالقول:"من يريد إبقاء الانقسام هم رجال تشيني ورايس وبوش في المنطقة".

كما ودعا الجماهير إلي الخروج غدا في المسيرة الحاشدة التي تنظمها حركة الجهاد الإسلامي تجديدا لإنهاء حالة الانقسام ولتوجيه رسالة إلى القمة العربية في دمشق.

وقال الدكتور خليل الحية القيادي في حركة حماس في المسيرات التي نظمتها الحركة" إن على العرب اتخاذ مواقف حاسمة تجاه تفعيل قراراتهم السابقة الداعية لرفع الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف الحية الذي خاطب الجماهير التي احتشدت في حي الشيخ رضوان قائلا:" ها هي حماس ويا من راهنتم وتمنيتم أن تكسروا إرادتها تخرج اليوم في غزة والشمال,لتؤكد أنها لن تكسر بندقيتها وإرادتها وستبقي راياتها صلبة وقوية راسخة رسوخ الجبال".

وطالب زعماء العرب أن يكونوا على قدر المسؤولية وان يكونوا عند حسن ظن شعبهم, كما وطالبهم أن يكونوا علي قلب رجل واحد وان يوحدوا جهودهم ومحافظتهم علي مقدرات الأمة وآمالها.

ووجه رسالة إلي زعماء العرب في القمة العربية ناشدهم فيها بان القدس والمسجد الأقصى في خطر وان أهلها يخرجون منها,كما وتمني أن تخرج القمة بقرارات تحمي القدس من الانهيار والاستيطان.

وتابع يقول :"إن الشعب الفلسطيني يئن تحت الحصار منذ سنوات", مطالبا القمة الزعماء بكسر الحصار عن قطاع غزة وبقرارات عملية علي الأرض.

وأضاف إن الشعب الفلسطيني يعاني من حالة التشرذم والانقسام, مطالبا القمة العربية, بان تحتضن إعلان صنعاء الذي تم التوقيع عليه بين حركتي فتح وحماس, وان يخرج بقرارات تحتضن الإعلان وتلزم الفصائل لينطلق الحوار حماية للمشروع الوطني ولمقدساتنا وآمالنا ولثوابتنا وحقوقنا".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية