انطلاق الاجتماع التأسيسي لمؤتمر الوفاق الوطني الفلسطيني..

انطلاق الاجتماع التأسيسي لمؤتمر الوفاق الوطني الفلسطيني..

انطلق اليوم، السبت، الاجتماع التأسيسي لمؤتمر الوفاق الوطني الفلسطيني، بمشاركة قادة سياسيين وشخصيات اعتبارية ومجتمعية في مدينة غزة، والذي يرمي لإخراج الساحة الفلسطينية من حالة الصدع التي ألمت بها جرّاء الانقسام الداخلي بين حركتي "فتح" و"حماس".

ووصف محمد الهندي، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ورئيس المؤتمر، الصراع الفلسطيني الدائر بين حركتي "فتح" و"حماس" بـ"الحريــق" الذي لا يستحق أن يدفع الفلسطينيون ثمنه في سجن غزة والضفة المحتلة.

وانتقد الهندي الاستمرار في كيل الاتهامات وإصدار المراسيم، و"كأننا في دولةٍ حقيقية لدينا رئيس وحكومتان، ونحن لا نحرك ساكناً لتأسيس المؤتمر الوطني الفلسطيني، ونحضر مؤتمرات القمة العربية".

وتساءل "هل نستطيع ومعنا كل مشاريع السلام وكل الأصدقاء أن نحرك حاجزاً من حواجز الموت في الضفة الغربية، أو نخرج مريضاً للعلاج قبل أن يسلم الروح في غزة".

وتابع قائلا: "إذا لم نضغط اليوم من أجل الوفاق الفلسطيني، فإننا سندفع ثمناً أكبر مع مرور الوقت، فشعبنا سيدفع ثمن هذا الانشقاق من قضيته وثوابته وحياة أبنائه". ودعا إلى التفاوض والذهاب إلى الحوار الوطني وترتيب البيت الداخلي دون التوقف أمام قضايا ثانوية فارغة فيما الشعب الفلسطيني يذبح من الوريد إلى الوريد.

وأضاف "على ماذا يمكن أن نراهن في ظل مواصلة السلطة في رام الله للمفاوضات التي تلتهم من خلالها إسرائيل الأرض وتوسع الاستيطان وتستمر في الجدار حتى إذا ما استكملت على الأرض مشروعها رمت في وجهنا معازل من طرف واحد، وغزة تحولت إلى سجن كبير يعاني سكانها غلاءً جراء الحصار الذي لم يسبق له مثيل، فيما الجميع تقريبا إما يشارك أو يؤيد أو صامت أمام هذا الموت البطيء لشعبنا" .

وأوضح أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يبقى رهينة لهذا الانقسام، قائلا "إن شعب فلسطين الذي قدم آلاف الشهداء ومئات آلاف الجرحى والمعتقلين هو يدافع عن شرف الأمة، وعن مقدساتها، ولا يستحق هذا الفريق أن يدفع ثمن هذا الصراع مرتين، فليس هناك ما يستحق هذا الثمن لا في سجن غزة ولا في معازل الضفة".

وبيّن أن مؤتمر الوفاق الفلسطيني في غزة يقوم بمشاورات في الضفة الغربية بين شخصيات وطنية لاستكمال هذا العمل هناك، معتبراً هذا الأمر لكل الحريصين و المخلصين من أبناء الشعب الفلسطيني.

وألقى بالمسؤولية على كاهل كل الفلسطينيين في كل محافظات الوطن، قائلاً:"حان الوقت لأن يبذل كل جهد ممكن من أجل الحفاظ على مصالحنا الحقيقية التي تتضرر كل يوم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018