حماس تنفي وجود خطة لتدمير الحدود مع مصر والتعرض للجنود المصريين

حماس تنفي وجود خطة لتدمير الحدود مع مصر والتعرض للجنود المصريين

أكدت حركة حماس أن ما أوردته صحيفة "الأهرام" المصرية في عددها الصادر اليوم (15/4) حول خطة مسلحة مزعومة لتدمير الحدود الفلسطينية المصرية والتعرض للجنود المصريين، هي "أكاذيب لا أساس لها من الصحة".

ونفي سامي أبو زهري المتحدث باسم "حماس" في تصريح خاص أدلى به لـ "المركز الفلسطيني للإعلام": بشكل قاطع ما أوردته صحيفة الأهرام من أن حماس تنوي التعرض للجنود المصريين؛ معتبرا تقرير الصحيفة بهذا الخصوص هو دعوة منها للجنود المصريين لقتل أبناء الشعب الفلسطيني بلا رحمة.

وأشار إلى أنه ورد في التقرير أن "حماس" نشرت سلاح "هاون" على طول الحدود المصرية وهو أمر يمكن التثبت من عدم صحته من خلال أي صحفي يذهب إلى هناك للتيقن من أنه لا يوجد هاون ولا مليشيات ولا أي شكل من أشكال التسلح على طول الحدود.

وأضاف: "لذلك نأسف لهذه الحملة التي تقودها هذه الصحيفة الرسمية، ونعتبر أن بثها لأكاذيب متواصلة على مدار الأيام الماضية، وهذا اليوم إنما يأتي في سياق محاولة التأثير على الرأي العام المصري ومنعه من مناصرة الشعب الفلسطيني، ومن ناحية أخرى تحريض الجندي المصري لاستباحة الدم الفلسطيني".

وأكد أن "هذه الحملة التي تلتقي مع حملات إعلامية يقودها الاحتلال الإسرائيلي وسلطة رام الله ضد حماس والشعب الفلسطيني، لا يمكن أن تفلح في تحقيق أهدافها ولا يمكن أن تنطلي المعلومات الواردة فيها على أي مواطن مصري أو عربي".

وشدد على أن التقارير اليومية المذكورة في صحيفة الأهرام هي "جزء من حملة إعلامية تقودها بعض الصحف الرسمية ضد الحركة والشعب الفلسطيني، وذلك لإشغال الرأي العام المصري والعربي بهذا السجال الإعلامي، فيما يستمر الاحتلال في قتل الشعب الفلسطيني بالحصار والعدوان، مؤكداً أن ذلك "لن يمنعنا من فضح هذه الجريمة الإعلامية التي نعتبر أنها لا تقل عن جرائم الاحتلال".

وأشار إلى أن هذه الحملة والأخبار "الملفقة الكاذبة" تسبب الألم والاستفزاز لمشاعر المواطن الفلسطيني الذي كان يتوقع أن تقوم هذه الصحيفة وغيرها من وسائل الإعلام بدور مسؤول في فضح جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته، "فإذا بها تقوم بهذا الدور المعاكس والتحريضي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018