قوات الأمن الفلسطينية تنسحب لتخلي المجال لقوات الاحتلال لشن حملة مداهمات واسعة في رام الله ومدن أخرى..

قوات الأمن الفلسطينية تنسحب لتخلي المجال لقوات الاحتلال لشن حملة مداهمات واسعة في رام الله ومدن أخرى..

تواصل قوات الاحتلال حملات المداهمات والاعتقالات في الضفة الغربية، واعتقلت خلال الليلة الماضية 23 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية. وشنت قوات الاحتلال حملة مداهمات واسعة في مدينة رام الله بعد أن طلبت من قوات الأمن الفلسطينية الانسحاب من الأماكن التي تعتزم مداهمتها. وأكدت مصادر فلسطينية أن عددا من المنازل التي طوقتها قوات الاحتلال قريبة من منزل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقد طوقت وحدات من قوات الاحتلال 10 منازل في مناطق مختلفة من رام الله وفي بلدة بيتونيا، وأكدت مصادر فلسطينية أن عددا من المنازل التي تم تطويقها ومداهمتها قريبة من منزل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وذكرت مصادر فلسطينية أن حملة الاعتقالات التي شنتها قوات الاحتلال هي الأكبر منذ عام 2006، والتي شهدت اعتقالات واسعة لنواب ووزراء حركة حماس.

وأفادت مصادر فلسطينية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال داهمت مدينة رام الله، ومن بين المنازل التي طوقتها منزل عضوة المجلس التشريعي الفلسطيني، د. مريم صالح، المعتقلة في السجون الإسرائيلية، وهي من كتلة الإصلاح والتغيير التابعة لحركة حماس. وأوضحت المصادر أن عمليات الدهم استهدفت نشطاء حركة حماس.

وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال طلبت من قوات الأمن الفلسطينية إخلاء المناطق التي تعتزم مداهمتها في حين طلبت من رجال المخابرات العامة التواجد في مقراتهم. وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال طوقت منزلا في بيتونيا يعود لأحد قادة حماس في منطقة رام الله، عمر حمدان.

وقال ناطق عسكري إسرائيلي أنه تم اعتقال مجموعة من نشطاء المقاومة في شقة سكنية في مدينة نلبلس وعثر بحوزتهم على مئات الأعيرة النارية لبنادق إم 16.

هذا ويحيي الفلسطينيون يوم غد يوم الأسير الفلسطيني، وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 11500 أسير.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018